"الشيوخ الأمريكي" يخول أوباما تسليح المعارضة السورية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 19-09-2014 الساعة 07:36
واشنطن- الخليج أونلاين


وافق مجلس الشيوخ الأمريكي، الخميس، على تخويل الرئيس الأمريكي باراك أوباما العمل على تدريب وتسليح المعارضة السورية "المعتدلة"، كجزء من حربها ضد تنظيم "الدولة الإسلامية".

وجاء إقرار المجلس للتشريع بأغلبية 78 صوتاً في مقابل 22 صوتاً، وذلك بعد موافقة مجلس النواب عليه الأربعاء، إذ يخول التشريع لأوباما بشكل مؤقت، وحتى 11 ديسمبر/ كانون الثاني، ويصبح مشروع القانون إثر توقيع أوباما عليه.

وكان مجلس النواب الأمريكي، وافق يوم الأربعاء الماضي، على طلب الإدارة الأمريكية، إقرار استراتيجية من 4 بنود لمواجهة تنظيم "الدولة الإسلامية"، أولها تنفيذ غارات جوية ضد عناصر التنظيم أينما كانوا، وثانيها زيادة الدعم للقوات البرية التي تقاتل التنظيم، والمتمثلة في القوات الكردية والعراقية والمعارضة السورية المعتدلة بتخصيص مبلغ 500 مليون دولار، وثالثها، منع مصادر تمويل التنظيم، ورابعة مواصلة تقديم المساعدات الإنسانية للمدنيين.

وعلى الصعيد ذاته، اعتبر وزير الدفاع الأمريكي تشاك هيغل، أمس الخميس، أن "الحملة ضد داعش (تنظيم الدولة الإسلامية) هي معركة العراقيين أولاً، وأن القوة العسكرية وحدها ليست كافية لهزيمته"، مطالباً بـ "التنسيق على المستوى السياسي".

وفي وقت لاحق، رحب أوباما بموافقة نواب مجلس الشيوخ من الحزبين، الجمهوري والديمقراطي، على خطة إدارته، واصفاً ذلك بأنه موقف "أظهر للعالم أن الأمريكيين موحدون في معركتهم".

ومنذ 10 يونيو/ حزيران الماضي، يسيطر تنظيم "الدولة" على مناطق واسعة في شرقي سوريا وشمالي وغربي العراق، بيد أن تلك السيطرة أخذت مؤخراً في التراجع بفعل مواجهات الجيش العراقي، مدعوماً بقوات إقليم كردستان العراق (البيشمركة) وضربات جوية يوجهها الجيش الأمريكي.

ومع تنامي قوة "الدولة الإسلامية" وسيطرته على مساحات واسعة في سوريا والعراق، أعلن نهاية يونيو/ حزيران الماضي عن تأسيس ما أسماها "دولة الخلافة" في المناطق التي يوجد فيها في البلدين الجارين، وكذلك مبايعة زعيم التنظيم، أبي بكر البغدادي "خليفة للمسلمين"، ودعا باقي التنظيمات الإسلامية في شتى أنحاء العالم إلى مبايعة "الدولة الإسلامية".

وبدأت الولايات المتحدة، مؤخراً، في حشد ائتلاف واسع من حلفائها خلف عمل عسكري أمريكي محتمل ضد تنظيم الدولة "الإسلامية".

مكة المكرمة