"الصحافة ليست جريمة".. شعار وقفة احتجاجية بالقاهرة

تستهدف الحملة الإفراج عن نحو 32 صحفياً بسبب قضايا تتعلق بالمهنة

تستهدف الحملة الإفراج عن نحو 32 صحفياً بسبب قضايا تتعلق بالمهنة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 09-12-2015 الساعة 21:52
القاهرة - الخليج أونلاين


نظم عدد من أسر الصحفيين المحبوسين في مصر، وقفة احتجاجية، مساء يوم الأربعاء، على سلالم نقابة الصحفيين، بوسط العاصمة المصرية القاهرة، ضمن حملة تصعيدية بعنوان: "سنعالجهم وسنخرجهم.. الصحافة ليست جريمة".

ورفعت أسر الصحفيين المحبوسين في الوقفة التي شاركت فيها لجنة الحريات بنقابة الصحفيين برئاسة خالد البلشي، صوراً لذويهم المصورين والصحفيين، ومن بينهم محمود شوكان، وحسن القباني، ويوسف شعبان، وأحمد سبيع، وعمر عبد المقصود، ومحسن راضي، وإبراهيم الدراوي، وهاني صلاح الدين، وغيرهم، مرددين هتافات ضد الانتهاكات التي يواجهها ذووهم داخل مقار الاحتجاز والسجون المصرية.

وتستهدف حملة "الصحافة ليست جريمة"، التي أطلقتها لجنة الحريات بنقابة الصحفيين المصريين، مؤخراً، الإفراج عن نحو 32 صحفياً بسبب قضايا تتعلق بالمهنة، "بعضهم تم القبض عليهم أثناء ممارسته لعمله، وتلفيق اتهامات لهم"، وفق بيان الحملة الذي صدر الخميس الماضي.

والاثنين الماضي، كشف مسؤول نقابي مصري، خلال تدشين فعاليات حملة "الصحافة ليست جريمة"، بنقابة الصحفيين عن وجود 350 حالة اعتداء على صحفيين، خلال الشهور الستة الماضية.

وقال خالد البلشي، مسؤول لجنة الحريات بنقابة الصحفيين، للأناضول: "النقابة تقدمت ببلاغات للنائب العام المصري، تخص 18 صحفياً محبوساً، منهم 7 يعانون من أوضاع صحية متدهورة، والبقية انتهت مدة حبسهم الاحتياطي (تقدر بعامين)، دون أن يصدر ضدهم أحكام قضائية، ما يعني عدم قانونية استمرار حبسهم".

مكة المكرمة