الصحة العالمية: مجزرة خان شيخون نفذت بغاز الأعصاب

غالبية ضحايا المجزرة من الأطفال

غالبية ضحايا المجزرة من الأطفال

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 05-04-2017 الساعة 16:02
جنيف - الخليج أونلاين


قالت منظمة الصحة العالمية إنها تشتبه في أن مجزرة خان شيخون السورية نُفذت بأسلحة كيماوية، لافتة إلى أن الضحايا ظهرت عليهم أعراض تماثل رد الفعل على استنشاق غاز أعصاب.

وفي بيان أصدرته من جنيف، الأربعاء، أضافت المنظمة: "بعض الحالات ظهرت عليها مؤشرات إضافية تماثل التعرض لمواد كيماوية فسفورية عضوية، وهي فئة من المواد الكيماوية التي تشمل غاز الأعصاب".

اقرأ أيضاً:

مشروع قرار بمجلس الأمن يطالب بمراقبة مطارات للأسد

المنظمة أشارت إلى أن عدم ظهور إصابات خارجية في الحالات التي ظهر عليها الضيق الحاد في التنفس سريعاً ما شكَّل السبب الرئيسي للوفاة، وهو ما يزيد احتمالات التعرض لهجوم كيماوي.

وقتل أكثر من 100 مدني، وأصيب أكثر من 500، غالبيتهم من الأطفال، باختناق، في هجوم بالأسلحة الكيميائية شنته طائرات النظام على بلدة "خان شيخون" بريف إدلب، وسط إدانة دولية واسعة.

وعد الهجوم الأكثر دموية من نوعه، منذ أن أدى هجوم لقوات النظام بغاز السارين إلى مقتل أكثر من 1300 مدني بالغوطة الشرقية في أغسطس/ آب 2013.

مكة المكرمة