الصدر يحذر حكومة بغداد: سيكون لنا رد حاسم وقد أُعذر من أنذر

أحداث البصرة تستفز مقتدى الصدر
الرابط المختصرhttp://cli.re/LjYMyE

الصدر يمهل مجلس النواب حتى الأحد

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 06-09-2018 الساعة 12:45
بغداد - الخليج أونلاين

أطلق رجل الدين العراقي مقتدى الصدر، زعيم التيار الصدري، تحذيرات من اتخاذ تياره "موقفاً حاسماً" في حال لم تجد حكومة بلاده حلاً لمشكلة محافظة البصرة.

وقال زعيم التيار الصدري، في كلمة مسجلة بُثت اليوم الخميس: إن "البصرة من دون ماء ولا كهرباء ولا خدمات"، معرباً عن استغرابه من أن مسؤولين في الحكومة مشغولون عنها بـ"الكتلة الأكبر "، التي يتوجب عليها تشكيل الحكومة.

وطرح الصدر، في مرحلة أولى، بعض النقاط التي يشير إلى أنها تذهب لإيجاد حلول لمعاناة سكان البصرة، تتمثل بدعوته مجلس النواب الجديد لـ"الانعقاد فوراً بجلسة علنية استثنائية"، مشدداً على أن الجلسة يجب أن تُعقد في موعد أقصاه يوم الأحد القادم.

وأضاف: "على المسؤولين كافة ترك مناصبهم إن لم يجتمعوا لحل موضوع البصرة"، موجهاً دعوة لـ"وفود من دول الجوار لحل مشكلة المياه في البصرة".

وحذَّر الصدر بأن تياره سيلجأ إلى اتخاذ "موقف حاسم لا يخطر على الأذهان" في حال لم تنعقد جلسة لمجلس النواب لحلّ مشكلة البصرة، مشدداً بالقول: "لن نتهاون أبداً، وقد أُعذر من أنذر".

ودعا الصدر أيضاً "جميع المحافظات لحملة تبرعات لإعانة أهالي البصرة"، ووجَّه من جهة أخرى أنصار تياره لـ"مظاهرة سلمية من أجل البصرة".

وتشهد محافظة البصرة، جنوبي العراق، احتجاجات شعبية واسعة، انطلقت منذ 8 يوليو الماضي؛ للمطالبة بتوفير الخدمات، أبرزها الماء والكهرباء.

ومنذ نحو أسبوعين، بدأت المستشفيات في البصرة تستقبل حالات تسمم من جراء تلوث المياه، تجاوزت حتى اليوم 20 ألف مصاب؛ ما أدى إلى رفع سكان البصرة من وتيرة احتجاجاتهم، لتتحول إلى اشتباكات مع قوات الأمن التي تعامل المحتجين بالقوة؛ وهو ما تسبب في مقتل 6 محتجين، فضلاً عن عشرات الجرحى.

مكة المكرمة