"الصديق وقت الضيق".. أردوغان يرحّب بالعربية وأمير قطر يردّ بالتركية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LZWdMD

علاقة وطيدة تربط بين أمير قطر ورئيس تركيا

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 26-11-2018 الساعة 20:59
أنقرة - الخليج أونلاين

شهدت منصة التواصل الاجتماعي "تويتر" رسائل تقدير بين أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، والرئيس التركي رجب طيب أردوغان، حيث استخدم كل منهما لغة الطرف الآخر.

حيث رد أمير قطر باللغة التركية التحية على الرئيس التركي، الذي حيّا الشيخ تميم باللغة العربية، تزامناً مع وصوله لإسطنبول عصر اليوم الاثنين.

وكتب أردوغان، على حسابه في منصة "تويتر" باللغة العربية قائلاً: "أهلاً بأخي سمو الأمير في إسطنبول"، فرد عليه أمير قطر باللغة التركية، على حسابه في "تويتر": "أخي الرئيس إنه لمن دواعي سروري أن ألتقي بكم".

واليوم الاثنين، التقى أمير دولة قطر الرئيسَ التركيّ، في إسطنبول، على هامش اجتماع اللجنة الاستراتيجية العليا التركية-القطرية، وشهدا توقيع عدة اتفاقيات بين البلدين.

ونقلت وكالة الأناضول التركية عن الرئيس التركي قوله، إن شعب بلاده "بذل جهوداً حثيثة من أجل إفشال الحصار والعقوبات التي تستهدف إخوتهم القطريين".

وتطرق أردوغان إلى المثل القائل "الصديق وقت الضيق"، مشيراً إلى أن البلدين تحركا بتضامن وتعاون خلال الفترات الصعبة التي واجهتهما.

وأكد أن تركيا وقطر أثبتتا مراراً أنهما أصدقاء في الأوقات الحرجة، مضيفاً: "قطر أيضاً واحدة من الدول التي قدمت أقوى دعم لبلدنا في الساحة الدولية بعد محاولة الانقلاب الغادرة في 15 يوليو 2016".

وشدد أردوغان على أن قطر وقفت إلى جانب تركيا في مواجهة محاولات المضاربة التي استهدفت الاقتصاد التركي في الأشهر الأخيرة، شاكراً الدوحة باسمه وباسم الشعب التركي "إزاء التضامن والتعاون القوي" الذي أظهرته.

وكتب الشيخ تميم في تغريدة أخرى، قائلاً: "فخورون بالنجاحات التي تُراكمها الشراكة القطرية التركية منذ تأسيسها عام 2014، ومع توقيع المزيد من الاتفاقيات تنفتح آفاق جديدة لعلاقات التعاون والأخوة بين البلدين بما يحقق أهداف شعبينا ويخدم قضايا المنطقة في الأمن والاستقرار".

وعقب اجتماع اللجنة المشتركة، وقع الوزراء المعنيون من البلدين بروتوكولات تعاون استراتيجية في عدة مجالات مثل المواصلات والثقافة والتجارة والاقتصاد.

وزيارة أمير قطر هي الثانية خلال شهر نوفمبر الجاري والثالثة خلال هذا العام، حيث أجرى زيارة خاصة لإسطنبول يوم 7 نوفمبر.

مكة المكرمة