الصرخات الأخيرة لخاشقجي: "أنا أختنق.. أبعِدوا هذا الكيس"

خنقوه وقطَّعوه في 22 دقيقة.. تفاصيل جديدة عن مقتل خاشقجي
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gqDzZ7

فريق الاغتيال وضع أكياساً على الأرض لمنع تسرب الدماء

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 11-11-2018 الساعة 10:17
أنقرة – الخليج أونلاين

كشفت صحيفة تركية، لأول مرة، عن فحوى التسجيلات الصوتية المتعلقة بمقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، داخل قنصلية بلاده في إسطنبول مطلع أكتوبر الماضي.

وقال رئيس قسم التحقيقات في جريدة "صباح"، نظيف كرمان، إن التسجيلات الصوتية توضح أن خاشقجي قُتل بوضع كيس على رأسه، وأنها توثق اللحظات الأخيرة في حياة الصحفي القتيل.

وأضاف في لقاء على قناة "الجزيرة مباشر"، مساء أمس السبت، أن آخر الكلمات التي تلفَّظ بها خاشقجي كانت: "أنا أختنق، أبعِدوا هذا الكيس عن رأسي؛ أنا أعاني من فوبيا الاختناق".

وأوضح أنه قال هذه الكلمات قبل أن يلفظ أنفاسه الأخيرة، مؤكداً أن عملية قتله خنقاً استمرت سبع دقائق، وهو ما يتفق مع رواية المدعي العام التركي.

وأشار إلى أن فريق الاغتيال وضع أكياساً على أرضية الغرفة، لمنع تسرب الدماء في أثناء عملية تقطيع الجثة، التي تمت على يد خبير الطب الشرعي السعودي صلاح الطبيقي واستمرت 15 دقيقة.

وأضاف رئيس قسم التحقيقات في الصحيفة التركية، أن الجثة المقطعة وُضعت في 5 حقائب كبيرة ونُقلت إلى سيارة تابعة للقنصلية السعودية.

وتحدث كرمان عن طريقة التخلص من الجثة، مشيراً إلى أن فريق الاغتيال جاء ببعض الآلات والأدوات إلى تركيا. وقال إن صحيفته ستنشر لاحقاً صوراً بهذا الخصوص.

وأكد أيضاً أنها ستنشر في الفترة المقبلة تفاصيل التسجيلات الصوتية التي توثق لحظات مقتل خاشقجي على يد الفريق السعودي في 2 أكتوبر الماضي.

وأمس السبت، قالت الصحيفة نقلاً عن مسؤولين أتراك، إن قَتَلة خاشقجي ألقوا بقايا جثته في شبكة الصرف الصحي بعد تذويبها في مادة "الأسيد".

وأضافت أن العينات التي جمعها المحققون من أنابيب الصرف الصحي الموجودة بالقرب من القنصلية السعودية في إسطنبول، أظهرت وجود آثار من تلك المادة الحمضية.

وبعد 18 يوماً من الجريمة التي وقعت في 2 أكتوبر الماضي، أقرّت الرياض بمقتل خاشقجي داخل قنصليتها في مدينة إسطنبول التركية، وأعلنت توقيف 18 سعودياً للتحقيق معهم.​

مكة المكرمة