الصين تستدعي السفير الأمريكي احتجاجاً على فرض عقوبات ضد جيشها

الرابط المختصرhttp://cli.re/GQMQbb

العقوبات بسبب شراء الصين عشر مقاتلات روسية

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 22-09-2018 الساعة 18:43
بكين - الخليج أونلاين

استدعت الخارجية الصينية، اليوم السبت، السفير الأمريكي لديها تيري برانستاد، على خلفية العقوبات الأخيرة التي فرضتها واشنطن ضد الجيش الصيني بسبب عقد "معاملات شرائية كبيرة" في مجال الأسلحة مع روسيا. 

وذكرت صحيفة "ذا بيبولز دايلي" الصينية (رسمية) أن وزير الخارجية الصيني زينج زيغوانج استدعى السفير الأمريكي وقدم إليه "احتجاجاً رسمياً على العقوبات الأمريكية ضد الجيش الصيني". 

وفرضت الخارجية الأمريكية، الخميس الماضي، عقوبات على إدارة تطوير المعدات الصينية، وهي فرع الجيش المسؤول عن مشتريات الأسلحة، بسبب المشاركة في "معاملات كبيرة" مع روسوبورون إكسبورت، الشركة الأساسية لتصدير الأسلحة في روسيا.

وأوضحت أن العقوبات تتعلق بشراء الصين عشر مقاتلات من طراز سوخوي-35 عام 2017 ومعدات مرتبطة بأنظمة دفاع صاروخية أرض جو من طراز إس-400 في 2018.

كما أدرجت في الوقت نفسه أسماء 33 مسؤولاً وكياناً عسكرياً واستخباراتياً روسياً على قائمتها السوداء التابعة لقانون "كاتسا" وهو قانون صدر عام 2017 ضد "هيئة تطوير المعدات" في وزارة الدفاع الصينية.

وقال مسؤول رفيع في الإدارة الأمريكية لصحافيين، طالباً عدم كشف هويته، إن "روسيا هي الهدف الأساسي من هذه العقوبات".

وأضاف: "عقوبات كاتسا في هذا السياق لا تهدف إلى تقويض القدرات الدفاعية لأي بلد معين، بل إلى فرض كلفة على روسيا رداً على أنشطتها الخبيثة"، بحسب موقع قناة "الحرة" الأمريكية.

وهذه هي المرة الأولى التي تستهدف فيها إدارة الرئيس دونالد ترامب بلداً غير روسيا بعقوبات بموجب قانون "كاتسا" الذي تم وضعه في الأساس لمعاقبة موسكو على ضمها شبه جزيرة القرم الأوكرانية إضافة إلى نشاطات أخرى.

وفي وقت سابق من اليوم، اعتبر وو تشيان، المتحدث باسم وزارة الدفاع الصينية، أن قرار بلاده شراء طائرات مقاتلة وأنظمة صاروخية من روسيا "إجراء عادي في إطار التعاون بين بلدين يتمتعان بالسيادة"، مضيفاً أنه أنه "ليس من حق الولايات المتحدة التدخل في هذا الأمر".

مكة المكرمة