الطبطبائي: إيران تقود ترويع "السُّنة" بالعراق والمليشيات تنفذ

الطبطبائي: نحن اليوم أمام بوسنة جديدة

الطبطبائي: نحن اليوم أمام بوسنة جديدة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 25-01-2016 الساعة 19:39
إسطنبول - كامل جميل - الخليج أونلاين


اتهم عضو مجلس الأمة الكويتي السابق الدكتور وليد الطبطبائي، إيران بالوقوف وراء "ترويع" المواطنين في المناطق "السنية" بالعراق، لافتاً إلى وقوف قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني وراء تنفيذها.

وقال الطبطبائي لـ"الخليج أونلاين"، مبدياً رأيه حول الأحداث التي وقعت في محافظة ديالى، شمال شرقي العراق: إن "ما يجري في ديالى عموماً وبعقوبة على وجه التحديد مخطط له منذ عامين".

وشهدت مناطق في محافظة ديالى العراقية مؤخراً أحداث عنف طائفي، قادتها مليشيات مسلحة، وثق "الخليج أونلاين" أحداثها أولاً بأول بالاعتماد على مراسله في ديالى، ووفق شهادات السكان، التي أكدت جميعها أن المليشيات شرعت بأعمال قتل استهدفت خلالها "السنة"، من سكان مناطق معينة، ومحاصرتهم وتهجيرهم، وبالإضافة إلى تهديم مساجدهم.

وأكد النائب الكويتي السابق أن "التطهير الطائفي" هو الدافع من وراء هذا المخطط، وذلك "لجعل هذه المناطق خالية من السنة"، بحسب قوله.

ويرى أن "الأمر اليوم وصل إلى أن ينفذ هذا المخطط بشكل علني من خلال قتل المدنيين، وهدم المساجد وتهجير الناس واعتقالهم وترويعهم، وهو مخطط إيراني بتنفيذ مليشيات طائفية".

وأوضح: "دليلنا حول وقوف إيران خلف هذا المخطط أن قاسم سليماني يقوم بتدريب وتمويل المليشيات (الموجودة في العراق) والأخيرة تنفذ المخطط".

وحول موقف حكومة بغداد من هذا كله، أشار الطبطبائي إلى أن الحكومة العراقية "تُظهر بأنها غير راضية، لكنها مشاركة في هذه العملية من خلال وجود دعم للمليشيات من قبل الأحزاب السياسية النافذة في السلطة، وهذا واضح للجميع وليس مخفياً على أحد".

وأضاف: "ما يؤسف له أن العالم متواطئ، ولا يضع هذه القيادات التي تقف وراء تلك الأعمال الإرهابية ضمن قوائم الإرهاب، ولا يتدخل إلا لجهات معينة، مثلما فعل وتدخل لصالح الإيزيديين"، في إشارة إلى الطائفة الإيزيدية الذين تعرضوا للتهجير بعد سيطرة تنظيم "الدولة" على مناطقهم صيف 2014.

لكن إبادة السنة- والحديث للطبطبائي- "يتضح أنه مصرح بها دولياً"، مستطرداً بالقول: "نحن اليوم أمام بوسنة جديدة، هناك تطهير طائفي وعرقي ومذهبي"، مشبهاً ما تمارسه "المليشيات من استهداف طائفي" بما مارسه "الصرب في تسعينيات القرن الماضي".

ويرى أن الحل الأمثل يتجسد في "مواجهة المليشيات ونصرة إخواننا السنة المضطهدين في العراق، سياسياً وإعلامياً، فالمكون السني هو الأعظم في العالم، ويفترض أن يتحرك" في أي مكان من العالم، لذلك- ووفقاً لقوله- "سنبقى في حراك شعبي مستمر، نتظاهر ونوصل صوتنا إلى العالم، فالسكوت هو الموت، ولن نسكت"، في إشارة إلى مشاركته بتظاهرة أقيمت الجمعة في إسطنبول التركية؛ لنصرة "السُّنة" في العراق.

مكة المكرمة
عاجل

الإذاعة الإسرائيلية: وزير الحرب الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان: لقد قررت الاستقالة من منصبي وسأدعو لانتخابات عامة