الطيران الأمريكي يقصف منارة جامع النوري الكبير بالموصل

يشتهر الجامع بمنارته المحدَّبة نحو الشرق

يشتهر الجامع بمنارته المحدَّبة نحو الشرق

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 21-06-2017 الساعة 22:52
بغداد - الخليج أونلاين


قالت مصادر محلية عراقية، الأربعاء، إن الطيران الأمريكي دمر منارة جامع النوري الكبير في الموصل.

في حين نسبت خلية الإعلام الحربي، التابعة للجيش العراقي، تدمير جامع النوري ومنارة الحدباء لمليشيات تنظيم الدولة.

وتردد اسم الجامع مؤخراً مرات عديدة بعد استيلاء تنظيم الدولة على الموصل عام 2014. وألقى زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي خطبته التي أعلن فيها قيام "دولة الخلافة" من منبر الجامع.

اقرأ أيضاً :

واشنطن: نأمل في تقديم قائمة مطالب "منطقية" لقطر قريباً

وأضاف الإعلام الحربي أن عملية تفجير تنظيم الدولة للمنارة جاءت أثناء تقدم القوات الأمنية في المدينة القديمة بالجانب الأيمن من مدينة الموصل.

ونقلت الخلية، في بيان لها، عن قائد عمليات قادمون يا نينوى قوله: "أثناء تقدم أبطال جهاز مكافحة الإرهاب وتحقيقهم الانتصار الساحق على فلول عصابات داعش الإرهابية وهم يتقدمون باتجاه أهدافهم في عمق المدينة القديمة وعند وصولهم بمسافة 50 متراً عن جامع النوري، أقدمت عصابات داعش الإرهابية على ارتكاب جريمة تاريخية أخرى وهي تفجير جامع النوري ومئذنة الحدباء التاريخية".

والجامع النوري أو الجامع الكبير أو جامع النوري الكبير هو جامع تاريخي يقع في الساحل الأيمن (الغربي) للموصل، وتسمى المنطقة المحيطة بالجامع محلة الجامع الكبير.

بناه نور الدين زنكي في القرن السادس الهجري أي إن عمره يناهز تسعة قرون، ويُعتبر الجامع ثاني جامع يبنى في الموصل بعد الجامع الأموي، وأعيد إعماره عدة مرات كان آخرها عام 1363هـ (1944م).

ويشتهر الجامع بمنارته المحدَّبة نحو الشرق، وهي الجزء الوحيد المتبقي في مكانه من البناء الأصلي. عادة ما تقرن كلمة الحدباء مع الموصل وتعد المنارة أحد أبرز الآثار التاريخية في المدينة.

بلغ ارتفاع المئذنة عند إنشائها 45 متراً، وكانت مستقيمة تماماً، ولكن في الوقت الذي شاهدها الرحالة ابن بطوطة في القرن الـ 14، كانت بدأت بالميلان وحصلت على لقبها "الحدباء".

مكة المكرمة