العالم يرحب بهدنة سوريا والبيت الأبيض يعتبر تنفيذها "صعباً"

شدد أوباما على ضرورة احترام الاتفاق من قبل كل الأطراف لتخفيف معاناة السوريين

شدد أوباما على ضرورة احترام الاتفاق من قبل كل الأطراف لتخفيف معاناة السوريين

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 22-02-2016 الساعة 22:58
لندن - الخليج أونلاين


أعلن البيت الأبيض أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما، اتصل بنظيره الروسي فلاديمير بوتين، الاثنين، بناء على طلبه، لبحث وقف الأعمال القتالية في سوريا.

وقال جوش إيرنست، المتحدث باسم البيت الأبيض: "إن الهدنة في سوريا وإن كان من الصعب تنفيذها، توفر فرصة سانحة للسلام، والولايات المتحدة ستحاول انتهازها".

وشدد أوباما على ضرورة احترام الاتفاق من قبل كل الأطراف، من أجل "تخفيف معاناة الشعب السوري، والتركيز على محاربة تنظيم داعش".

بدوره أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أن روسيا "ستفعل كل ما يلزم"، لكي تتقيد حكومة الأسد باتفاق وقف إطلاق النار، الذي أعلنت عنه موسكو وواشنطن، اعتباراً من السابع والعشرين من فبراير/ شباط الحالي، وهي تأمل بأن "تفعل الولايات المتحدة الشيء نفسه" مع الفصائل السورية المسلحة المعارضة.

من جهته رحب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، بإعلان الاتفاق الروسي - الأمريكي، على بدء هدنة في سوريا، واعتبره "بارقة أمل للشعب السوري".

وناشد الأمين العام "الأطراف المعنية باحترامه"، وأكد "أن هناك الكثير من العمل الذي ينبغي القيام به، من أجل أن يجد هذا الاتفاق طريقه إلى التطبيق".

واعتبرت الخارجية البريطانية أن اتفاق الهدنة في سوريا "لن ينجح"، إلا إذا كف النظام السوري والطيران الروسي، عن استهداف المدنيين والمعارضة المعتدلة.

وسياق متصل قال نائب رئيس وزراء تركيا نعمان قورتولموش: "إن تركيا ترحب بخطة وقف إطلاق النار في سوريا التي وضعتها الولايات المتحدة وروسيا، وتأمل أن توقف موسكو الآن الضربات الجوية التي أسفرت عن مقتل مدنيين".

وأضاف: "نرى أن من الممكن التوصل لوقف لإطلاق النار، ونأمل ألا يكون كاتفاقات وقف إطلاق النار السابقة، وأن تكون هناك قدرة على تنفيذه".

وتابع: "نأمل ألا ترسل روسيا أثناء محاربتها داعش طائراتها لتقتل الأبرياء"، بينما يتفاوض الطرفان المتقاتلان بشأن إنهاء الصراع المستمر منذ 5 أعوام.

وأعلن بيان مشترك للولايات المتحدة وروسيا، عن إقرار اتفاقٍ لوقف إطلاق النار في سوريا، سيدخل حيز التنفيذ في 27 فبراير/ شباط اعتباراً من منتصف الليل بتوقيت دمشق.

وينص البيان على "أن يتم تطبيق وقف الأعمال العدائية في كل أنحاء البلاد لأية جهة تشارك حالياً في العمليات العسكرية أو شبه العسكرية ضد أية أطراف أخرى"، باستثناء "جبهة النصرة وداعش والمنظمات الإرهابية الأخرى التي يحددها مجلس الأمن".

مكة المكرمة