العاهل السعودي: الحوثي رفض التحذيرات وعملية الحزم ستستمر

الملك سلمان: عملية الحزم سوف تستمر حتى تتحقق هذه الأهداف لينعم الشعب اليمني بالأمن والاستقرار

الملك سلمان: عملية الحزم سوف تستمر حتى تتحقق هذه الأهداف لينعم الشعب اليمني بالأمن والاستقرار

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 28-03-2015 الساعة 19:17
شرم الشيخ - الخليج أونلاين


قال العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز: "إن الواقع المؤلم الذي تعيشه عدد من بلداننا العربية، من إرهاب وصراعات داخلية وسفك للدماء، هو نتيجة حتمية للتحالف بين الإرهاب والطائفية، الذي تقوده قوى إقليمية أدت تدخلاتها السافرة في منطقتنا العربية إلى زعزعة الأمن والاستقرار في بعض دولنا".

وأضاف في كلمته خلال افتتاح أعمال القمة العربية في شرم الشيخ: "في اليمن الشقيق أدى التدخل الخارجي إلى تمكين الميليشيات الحوثية - وهي فئة محدودة - من الانقلاب على السلطة الشرعية، واحتلال العاصمة صنعاء، وتعطيل استكمال تنفيذ المبادرة الخليجية التي تهدف للحفاظ على أمن اليمن ووحدته واستقراره".

وأضاف: "لقد جاءت تلبية دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية لدعوة فخامة الأخ الرئيس عبد ربه منصور هادي رئيس الجمهورية اليمنية لعقد مؤتمر الحوار في الرياض تحت مظلة الأمانة العامة لدول المجلس؛ من أجل الخروج باليمن مما هو فيه إلى بر الأمان، بما يكفل عودة الأمور إلى نصابها في إطار المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية؛ التي تحظى بتأييد عربي ودولي".

وأوضح الملك سلمان في كلمته: "في الوقت الذي لم نكن نتمنى اللجوء لهذا القرار، فإننا نؤكد أن الرياض تفتح أبوابها لجميع الأطياف السياسية اليمنية الراغبة في المحافظة على أمن اليمن واستقراره للاجتماع تحت مظلة مجلس التعاون، في إطار التمسك بالشرعية ورفض الانقلاب عليها".

وشدد العاهل السعودي على "أن عملية الحزم سوف تستمر حتى تتحقق هذه الأهداف لينعم الشعب اليمني بالأمن والاستقرار، وفي هذا السياق ، فإننا نوجه الشكر والتقدير للدول المشاركة في عملية عاصفة الحزم ، والدول الداعمة والمؤيدة في جميع أنحاء العالم لهذه العملية التي ستسهم بحوله تعالى في دعم السلم والأمن في المنطقة والعالم".

حان الوقت

في سياق آخر، قال العاهل السعودي: "إن القضية الفلسطينية في مقدمة اهتماماتنا، ويظل موقفنا كما كان دائماً، مستنداً إلى ثوابت ومرتكزات تهدف جميعها إلى تحقيق السلام الشامل والعادل في المنطقة، وعلى أساس استرداد الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني".

وأضاف: "ترى المملكة العربية السعودية أنه قد حان الوقت لقيام المجتمع الدولي بمسؤولياته، من خلال صدور قرار من مجلس الأمن بتبني مبادرة السلام العربية، ووضع ثقله في اتجاه القبول بها، وأن يتم تعيين مبعوث دولي رفيع تكون مهمته متابعة تنفيذ القرار الدولي ذي الصلة بالمبادرة".

وأشار العاهل السعودي إلى أنه "ما زالت الأزمة السورية تراوح مكانها، ومع استمرارها تستمر معاناة وآلام الشعب السوري المنكوب بنظام يقصف القرى والمدن بالطائرات والغازات السامة والبراميل المتفجرة، ويرفض كل مساعي الحل السلمي الإقليمية والدولية".

وتابع: "إن أي جهد لإنهاء المأساة السورية يجب أن يستند إلى إعلان مؤتمر جنيف الأول، ولا نستطيع تصور مشاركة من تلطخت أياديهم بدماء الشعب السوري في تحديد مستقبل سوريا".

وكان خادم الحرمين الشريفين وصل في وقت سابق اليوم إلى شرم الشيخ، لحضور القمة العربية، إذ استقبله فور وصوله إلى المطار الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

وقبيل انطلاق القمة العربية، عقد اجتماع جمع خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، والرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي.

مكة المكرمة