العبادي.. لم أمنح أي حصانة لأي جندي أمريكي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 08-12-2014 الساعة 21:11
بغداد - الخليج أونلاين


أعلن رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، أنه لم يمنح أية حصانة لأي جندي أمريكي في العراق، ولا يوجد مقاتلون أجانب من الأساس في البلاد، على حد تعبيره.

وقال العبادي، في تصريحات صحفية من كربلاء (وسط)، خلال تفقده للإجراءات الأمنية التي ستصاحب مراسم أربعينية الإمام الحسين: إنه "لا حصانة، ولا مقاتلين أجانب، ولم أوقع أي حصانة لأي جندي أمريكي في العراق".

وكان مكتب العبادي قد أعلن في وقت سابق، أن "المستشارين العسكريين الأمريكيين يتمتعون بحصانة دبلوماسية باعتبارهم جزءاً من السفارة الأمريكية في بغداد، ووفق اتفاق مع الحكومة السابقة".

والحصانة هنا يقصد بها منح تلك القوات الحصانة من الملاحقة أمام القضاء العراقي في حال ارتكابهم خطأ، أو قتل مواطنين عراقيين مدنيين.

من ناحية أخرى، قال العبادي: إن "هناك أعداداً من الفضائيين في وزارات حكومية، وأنا ماضٍ في حملة الإصلاحات وكشف أولئك الفضائيين"، لافتاً إلى أن "هناك حملات أثيرت وستثار لإسقاطي، إلا أنني لن أنثني حتى لو كلف الأمر اغتيالي".

ومصطلح "الفضائيين" في الشارع العراقي يشير إلى الذين لديهم سجل الموظفين ولكنهم لا يزاولون أعمالهم، في حين يأخذون رواتبهم.

وحذّر العبادي "كل الذين يأخذون رواتب بلا وجه حق أن يتوقفوا عن ذلك"، متوعداً "بأننا سنقبض عليهم جميعاً ولن نترك أحداً منهم، وهناك حيتان كبيرة تقف وراء سرقة مليارات الدولارات من موضوع الفضائيين وسنلاحقهم ونكشفهم جميعاً".

كما أمر رئيس الوزراء العراقي "مواكب المسؤولين كافة بالتقيد بالنظام العام، وعدم قطع الشوارع خلال سير مواكبهم، ومراعاة المواطنين، وعدم إشهار السلاح أو إرباك الشارع".

ووصل العبادي، الاثنين، إلى محافظة كربلاء للاطلاع على الخطة الأمنية والخدمية الخاصة بمراسيم أربعينية الإمام الحسين التي تحييها الطائفة الشيعية من المسلمين، وسبقه إلى المدينة وزير الداخلية محمد الغبان.

ويتوجه الملايين من المسلمين الشيعة سيراً على الأقدام لإحياء مراسم "أربعينية الحسين بن علي"، في الـ20 من صفر من كل عام، والتي تصادف يوم السبت، فيما يقدم الآلاف الطعام والشراب إلى الزائرين على الطريق الموصل إلى كربلاء.

مكة المكرمة