العبادي يستجيب لضغط تركيا ويسحب الحشد من تلعفر

رئيسا الوزراء التركي والعراقي

رئيسا الوزراء التركي والعراقي

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 05-11-2016 الساعة 12:07
بغداد - الخليج أونلاين


أصدر رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، الجمعة، قراراً يقضي بتولي القطعات العسكرية العراقية مهمة تحرير قضاء تلعفر، عقب لقائه مع شيوخ ووجهاء القضاء، في ذروة التصعيد الكلامي مع تركيا، التي بدأت حشد مزيد من قواتها عند الحدود مع العراق، مع بدء وصول قطعات مليشيا الحشد الشعبي نحو تخوم القضاء.

وقال العبادي في كلمة له خلال لقائه عدداً من الشيوخ: إن "تلعفر العزيزة على قلوبنا حاول الإرهاب أن يوقع بين أبنائها بالقتل والتدمير، وألا تعاد اللحمة بين مكوناتها، وحاولوا سابقاً تقطيع أوصال تلعفر، وفشلوا"، بحسب ما نقلت صحيفة الشرق الأوسط.

وضغطت تركيا خلال الأيام الماضية على بغداد وواشنطن المؤيدة لمشاركة تركيا في معركة الموصل؛ لمنع تطهير طائفي في تلعفر ذات الغالبية التركمانية (يعيش فيها نحو 70 ألف تركماني)، وهو ما كان المسؤولون الأتراك قد حذروا منه مراراً.

اقرأ أيضاً :

حرب شوارع في الموصل بعد سيطرة الجيش على 6 أحياء

من جهته أوضح المتحدث باسم مجلس أعيان تلعفر، النائب عز الدين الدولة، لشبكة "رووداو" الإعلامية، أن "العبادي وافق على طلبنا، وقرر إرسال الجيش، والشرطة الاتحادية، وجهاز مكافحة الإرهاب لتحرير القضاء، وطلب منا بعد التحرير تشكيل قوة مشتركة في القضاء"؛ عوضاً عن مليشيا الحشد الشعبي التي كانت تستعد لاقتحام القضاء، وهو ما فسّرته تركيا بضغط عليها لمنع تدخلها بمعركة الموصل، وهدّدت على إثره بالتدخل البري.

يذكر أن العبادي كان قد خاض معركة إعلامية مع القادة الأتراك، تخللتها مواقف تصعيدية هي الأولى من نوعها بين أنقرة وبغداد منذ عقود؛ من بينها الملاسنة الشهيرة بينه وبين الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، الذي قال إن العبادي "ليس من مستواه"، فرد عليه العبادي بأنه لن يحرر الأراضي من "الدولة" عبر "السكايب"، في إشارة إلى التسجيل الذي نشره أردوغان وحث فيه شعبه على الخروج في وجه المحاولة الانقلابية في يوليو/تموز.

من جانب آخر ذكر مصدر أمني في نينوى، السبت، أن تنظيم "الدولة" أرسل تعزيزات عسكرية إلى قضاء تلعفر غرب الموصل لإيقاف تقدم مليشيا الحشد الشعبي في تلك المناطق.

مكة المكرمة