العدالة التركي: إيران وراء قرارات العبادي وتدفعه للكذب

أقطاي: أهل الموصل قادرون على الدفاع عن مدينتهم

أقطاي: أهل الموصل قادرون على الدفاع عن مدينتهم

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 02-11-2016 الساعة 14:33
أنقرة - الخليج أونلاين


كشف نائب رئيس حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا، ياسين أقطاي، أن إيران وراء رفض العراق لمشاركة تركيا في معركة استعادة الموصل من تنظيم "الدولة".

وقال أقطاي: إن "إيران لها تأثيرها على الحكومة العراقية وترفض التدخل التركي (في معركة الموصل)، لكنها لا تقول ذلك صراحة، وإنما تترك لغيرها أن يقول هذا نيابة عنها".

وأضاف أقطاي، في حوار مع "الشرق الأوسط"، نشرته الأربعاء، أن "العبادي (رئيس الحكومة العراقية) يكذب بدافع من إيران؛ فبعد أن طلب من تركيا تدريب عناصر من القوات العراقية في بعشيقة عاد وأنكر ذلك؛ لأن من وراءه (إيران) رأوا أن تركيا تتصدى لكل أجنداتهم ومؤامراتهم، لكن تركيا ستواصل لأن لها حقاً أكثر من الكل، وهي تدفع فاتورة التدخل الخارجي في العراق وسوريا، وتستضيف 3 ملايين من اللاجئين، وهي تدفع هذه الفاتورة وحدها".

اقرأ أيضاً :

واشنطن تايمز: العبوات الناسفة تعرقل التقدم نحو الموصل

وتابع نائب رئيس حزب العدالة والتنمية: "الأطراف الأخرى (لم يسمها) يمدحون تركيا فقط عندما تستقبل اللاجئين، لكن في المواقف والاستحقاقات المهمة يرفضون مشاركتها".

وانتقد أقطاي الحكومة العراقية قائلاً: "حكومة العراق لو كانت تؤتمن على هذا البلد وتعرف مصلحته لكانت طلبت مشاركة تركيا في هذه العملية، ولتركت لتركيا مهمة تدريب القوات للدفاع عن الموصل والمشاركة معها بدلاً من الاستعانة بعناصر مثل الحشد الشعبي والعمال الكردستاني وحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي".

وأضاف: "أهل الموصل قادرون على الدفاع عن مدينتهم، لكن إذا كانت هناك أجندات خفية فهذا يدفع إلى محاولة إبعاد تركيا من هذا الإطار؛ لأن وجود تركيا كفيل بمنع بعض العناصر من تدبير مؤامرات والقيام بتصفية عرقية وطائفية في الموصل، وتركيا تزعج من يحاول تنفيذ مخطط طائفي في العراق".

وكانت الحكومة العراقية رفضت مشاركة القوات التركية بمعركة الموصل، التي انطلقت في 17 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

مكة المكرمة