العدوان على غزة يدخل يومه الثالث بـ 72 شهيداً

الطائرات الحربية الإسرائيلية قصفت عشرات المنازل المدنية ودمرتها بشكل كامل

الطائرات الحربية الإسرائيلية قصفت عشرات المنازل المدنية ودمرتها بشكل كامل

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 10-07-2014 الساعة 00:47
غزة - الخليج أونلاين


ارتفع عدد الضحايا الفلسطينيين نتيجة العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، إلى 72 شهيداً وقرابة 600 جريح، بينهم عدد كبير من النساء والأطفال، في مئات الغارات الجوية والبرية والبحرية المتواصلة لليوم الثالث على التوالي.

وأعلنت المصادر الطبية الفلسطينية، في الساعات الأولى من فجر الخميس، استشهاد ثمانية مدنيين فلسطينيين وإصابة 15 آخرين، في غارة نفذتها الطائرات الحربية الإسرائيلية على تجمع لمواطنين فلسطينيين كانوا يتابعون إحدى مباريات كأس العالم لكرة القدس، في مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة.

وفي مدينة خانيونس جنوب القطاع، استشهد سبعة مدنيين من عائلة واحدة معظمهم من النساء والأطفال، في غارة نفذتها الطائرات الحربية على منزل يعود لمدنيين في إحدى الأحياء المكتظة وسط المدينة الواقعة جنوب قطاع غزة.

وسبق ذلك بدقائق، استهداف الطائرات الإسرائيلية سيارةً تابعة لإحدى المؤسسات الإعلامية الفلسطينية، وسط مدينة غزة، مما أسفر عن استشهاد سائق السيارة وإصابة عدد من الصحفيين الفلسطينيين. وقد أظهرت صور السيارة المستهدفة أنه كان مكتوباً عليها بشكل واضح أنها تتبع للصحافة.

كما استشهد ثلاثة مواطنين وأصيب خمسة آخرون بجراح خطرة، جميعهم من عائلة واحدة، في قصف استهدف أحد منازل المدنيين في مخيم جباليا شمال قطاع غزة، في حين استشهد مسنّ وابنه، وأصيب ثالث بجراح خطرة، في قصف استهدف منزلهم في بلدة بيت حانون شمال القطاع.

وفي مدينة رفح استشهدت مواطنة مسنّة (65 عاماً) وحفيدتها (11 عاماً)، وأصيب ثمانية آخرون في قصف استهدف محيط معبر رفح في أقصى جنوب قطاع غزة، في حين استشهدت طفلة ثانية في مخيم جباليا شمال القطاع.

وواصلت الطائرات الحربية الإسرائيلية سياسة تدمير منازل المدنيين الفلسطينيين، وشهد الأربعاء أعنف موجة من القصف، أدت إلى تدمير عشرات المنازل بشكل مباشر، وتضرر عدد كبير في جميع مناطق القطاع.

كما قصفت الطائرات الحربية الإسرائيلية، في ساعة مبكرة من صباح الخميس، عدد من المقار الأمنية التابعة للحكومة الفلسطينية، غرب مدينة غزة.

وزارة الصحة الفلسطينية ناشدت جميع الجهات الدولية تقديم الدعم والمساعدة، في ظل النقص الحاد في الأدوية والمعدات الطبية، والعدد الكبير من الشهداء والجرحى الذي فاق إمكانيات مستشفيات القطاع.

وتوقعت مصادر فلسطينية أن تقوم السلطات المصرية بفتح معبر رفح البري خلال ساعات صباح الخميس، من أجل إدخال الأدوية، وإرسال المصابين إلى المستشفيات المصرية لتلقي العلاج.

ويعقد مجلس الأمن الدولي في صباح الخميس اجتماعاً طارئاً لبحث التطورات الميدانية بقطاع غزة، بحسب ما أعلن دبلوماسيون في المجلس.

وكانت مصادر إسرائيلية قد اعترفت بوصول ثلاثة صواريخ بعيدة المدى إلى مدينة ديمونا، التي تعتبر من أكثر الأماكن حساسية في دولة الاحتلال، لوجود المفاعل النووي الإسرائيلي فيها، وذلك للمرة الأولى في تاريخ الصراع مع الاحتلال، حيث اعترضت منظومة "القبة الحديدية" صاروخاً واحداً، وسقط الاثنان الآخران في أراضٍ خالية، وقد أعلنت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة "حماس"، مسؤوليتها عن إطلاق الصواريخ.

في هذه الأثناء، واصلت الفصائل الفلسطينية إطلاق عشرات الصواريخ باتجاه المدن الإسرائيلية والبلدات المحيطة بقطاع غزة، في حين أعلنت مصادر أمنية إسرائيلية أن مسلحين اثنين تمكنا من الوصول إلى منطقة ساحل عسقلان عن طريق قطاع غزة من خلال البحر، وأنهما خاضا اشتباكاً مسلحاً قرب قاعدة "زكيم" العسكرية، ولم يعرف مصير المسلحان حتى ساعات صباح الخميس.

مكة المكرمة
عاجل

نيويورك تايمز: مسؤولو الاستخبارات الأمريكية يعتقدون بأن محمد بن سلمان هو المقصود بـ"رئيسك" في اتصال مطرب