العدوان على غزة يدخل يومه الثاني بـ25 شهيداً و200 جريح

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 09-07-2014 الساعة 05:47
غزة - الخليج أونلاين


ارتفع عدد الضحايا الفلسطينيين في الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، مع دخول يومها الثاني، إلى 25 شهيداً وأكثر من 200 جريح، بينهم عدد كبير من الأطفال والنساء، في أكثر من 370 غارة جوية وبرية وبحرية نفذها الجيش الإسرائيلي منذ إطلاق العملية العسكرية فجر الثلاثاء.

وفي ساعة متأخرة من مساء الثلاثاء، قصفت الطائرات الحربية الإسرائيلية منزل القيادي في سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، حافظ حمد، في مدينة بيت حانون شمال قطاع غزة، مما أدى إلى استشهاده وزوجته وأربعة من أفراد العائلة، فيما نجا طفل وحيد من أولاده.

وفي مدينة خانيونس جنوب قطاع غزة، استشهد ثمانية أشخاص وأصيب أكثر من 25 آخرين، في قصف نفذته الطائرات الحربية على أحد المنازل، بعد تجمع أهالي الحي داخله في محاولة لتشكيل درع بشري لمنع الاحتلال من قصفه، إلا أن الطائرات أطلقت صاروخاً نحو المنزل.

وفجر الأربعاء، استشهد الشاب عبد الهادي الصوفي (24 عاماً)، وأصيب آخر، من جراء استهدافهم من الطيران الحربي الإسرائيلي في منطقة الشوكة برفح، ووصفت حالة المصاب بالخطيرة.

الطائرات الحربية الإسرائيلية شنت في الساعات الأولى لفجر الأربعاء، سلسلة غارات عنيفة على مقار حكومية ومواقع أمنية وسط وغرب مدينة غزة، منها مقر كلية تدريب الشرطة، والمقر الرئيسي لجهاز الأمن والحماية التابع لرئاسة الوزراء في منطقة أنصار.

وواصلت طائرات الاحتلال تنفيذ سياسة تدمير منازل المقاومين، واستهدفت منذ صباح الثلاثاء أكثر من 35 منزلاً مدنياً بقنابل ضخمة، مما أدى إلى تدميرها بالكامل، وإلحاق أضرار جسيمة بعشرات المنازل الأخرى المجاورة.

وفي مدينة رفح جنوب قطاع غزة، أصيب 15 مدنياً معظمهم من الأطفال، في قصف استهدف محيط المستشفى الأوروبي، في حين أصيب عدد آخر من المدنيين في قصف استهدف أحد منازل المواطنين بمخيم النصيرات وسط قطاع غزة.

وشاركت الزوارق الحربية في عمليات القصف، مستهدفة ميناء غزة البحري بعشرات القذائف، فيما أصيب ثمانية مواطنين من عائلة واحدة باستهداف منزلهم في حي الزيتون شرق مدينة غزة.

من جهة أخرى، استمر حتى ساعات صباح الأربعاء إطلاق عدد كبير من الصواريخ على مناطق متفرقة داخل فلسطين المحتلة، وقد اعترفت المصادر الإسرائيلية بسقوط صواريخ على مدن القدس وتل أبيب والخضيرة وحيفا، بالإضافة إلى عسقلان وجميع المستوطنات المحيطة بالقطاع.

وتوقعت مصادر فلسطينية أن تقوم مصر بفتح معبر رفح البري، صباح الأربعاء، للسماح بإدخال الأدوية والمساعدات الإنسانية إلى القطاع، وتحويل الجرحى إلى المستشفيات المصرية في محافظة سيناء المصرية.

مكة المكرمة