العراق.. الخلافات على تشكيل الحكومة تنذر بحرب بين المليشيات

الرابط المختصرhttp://cli.re/gvZbeg

شهود عيان لـ"الخليج أونلاين" المليشيات انتشرت في بعض أرجاء بغداد

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 06-09-2018 الساعة 08:23
بغداد- محمد البغدادي- الخليج أونلاين

كشف مصدر في مليشيا "سرايا السلام"، التابعة لزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، أن مقاتليها دخلوا في حالة "الإنذار القصوى"؛ على خلفية البيان الذي صدر من قِبل مليشيات بارزة في الحشد الشعبي، من بينها مليشيا بدر التابعة لهادي العامري.

وحذَّرت فصائل الحشد الشعبي في العراق من "مؤامرة أمريكية – سعودية" لتشكيل حكومة ضعيفة تخضع للأوامر الخارجية.

وفي بيان صدر، الأربعاء، من قِبل فصائل الحشد الشعبي، ذكرت فيه أنها "على أهبة الاستعداد لإحباط التدخلات الخارجية، وأنّها ستتدخل في اللحظة المناسبة لتجريد المتآمرين من أدواتهم".  

وقال المصدر، طالباً عدم الكشف عن هويته لأسباب أمنية: إن "جميع صنوف سرايا السلام دخلت في حالة الإنذار القصوى؛ بسبب تهديد مليشيات أبرزها (بدر، وعصائب أهل الحق، والخرساني)، وعدد من الفصائل المسلحة؛ على خلفية النزاع الدائر  بخصوص تشكيل "الكتلة الأكبر" المؤهلة دستورياً لتسمية رئيس الوزراء". 

وأضاف المصدر  لـ"الخليج أونلاين": "عُقد اليوم اجتماع لكبار القادة في سرايا السلام، واتخذ عدداً من القرارات، أبرزها استدعاء عدد من الكتائب المسلحة من النجف إلى بغداد"، مستطرداً بالقول: "نحن في السرايا على أهبة الاستعداد، وسنردُّ على أي اعتداء يصدر من أي جهة مسلحة". 

وتتبع "سرايا السلام" للتيار الذي يتزعمه الزعيم الشيعي الشاب مقتدى الصدر، وتشكلت بعد يوم من سيطرة تنظيم الدولة على محافظات نينوى وسامراء وأجزاء واسعة من شمالي العراق وغربيه، في يونيو 2014.

وبحسب تصريحات مؤسسها، جاء تشكيلها كقوة دفاعية عن "المساجد والمراقد الشيعية والسُّنية" على حد سواء، بالانخراط في قتال تنظيم الدولة.

على صعيد متصل، أفاد شهود عيان في منطقة الشعلة، شمال غربي بغداد، بأن خلافات بدأت تظهر بين مليشيا العصائب المدعومة من رئيس الوزراء السابق نوري المالكي، و"سرايا السلام".

وقال أبو القاسم الباوي، الذي يسكن في منطقة الشعلة، لمراسل "الخليج أونلاين": "نشرت كل من سرايا السلام وعصائب أهل الحق مسلحيها بكثافة في عدد من مناطق بغداد، وبدأت بـاستعراض قواتها بعضها أمام بعض، والقيام بتصرفات استفزازية". 

وأضاف: إن "عدداً من مسلحي العصائب نصبوا حواجز أمنية على مداخل ومخارج مدينة الشعلة، إضافة إلى عمليات دهم وتفتيش استهدفت عدداً من منازل المواطنين".

وتعتبر منطقة الشعلة معقلاً رئيساً لثلاث مليشيات؛ هي: سرايا السلام وعصائب أهل الحق والنجباء، حيث تتنافس تلك المليشيات للسيطرة على المنطقة. 

تجدر الإشارة إلى أن الخلافات تصاعدت بين رئيس الوزراء حيدر العبادي وعدد من قادة "الحشد"؛ على خلفية اختيار "الكتلة الأكبر" المؤهلة لتشكيل الحكومة القادمة، في حين يُرجح مراقبون أن تتحول هذه الخلافات إلى نزاع تُستخدم فيه قوات "الحشد" كأداة في الصراع.

مكة المكرمة