العراق.. العثور على جثة محامي طارق الهاشمي بعد اختفائه

القيسي كان مناهضاً لتدخل المليشيات الخارجية بالعراق

القيسي كان مناهضاً لتدخل المليشيات الخارجية بالعراق

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 06-01-2017 الساعة 09:24
بغداد - الخليج أونلاين


عثرت أجهزة الأمن العراقية، مساء الخميس، على جثة المحامي والصحفي عبد القادر القيسي، على طريق بغداد - كركوك، وذلك بعد أيام من فقدان أثره قبيل رأس السنة الميلادية.

وقال مصدر في شرطة محافظة كركوك، شمالي العراق، "إن قوات الأمن عثرت على جثة القيسي الذي فُقد أثره عندما كان في طريقه من أربيل (شمال) إلى العاصمة بغداد"، قبل العثور عليه، مساء اليوم، على طريق بغداد - كركوك، عند منطقة العظيم، التابعة لمحافظة ديالى.‎

وأوضح المصدر لوكالة الأناضول أن السلطات "فتحت تحقيقاً في الحادث للتوصل إلى الجناة".

والقيسي معروف عنه أنه محامي السياسي السني البارز، طارق الهاشمي، الذي كان نائباً لرئيس الجمهورية حتى عام 2013، عندما غادر البلاد تحت طائلة دعاوى قضائية لاحقته بتهمة "إدارة فرق موت"، و"دعم الإرهاب"، وهو يقيم حالياً في تركيا.

اقرأ أيضاً:

رايتس ووتش: مليشيا عراقية أعدمت مدنيين بلا محاكمة

والهاشمي هو أحد قادة الحزب الإسلامي العراقي السابقين، الذي يُنظر إليه على أنه امتداد جماعة الإخوان المسلمين في العراق.

وأصدر القضاء العراقي حكماً بالإعدام شنقاً بحق الهاشمي؛ بعد إدانته بالتهم المنسوبة إليه إبان الفترة التي كان فيها نوري المالكي رئيساً للوزراء.

لكن الرجل شدد على عدم صحة التهم المنسوبة إليه، واعتبرها "تصفية حسابات سياسية" مع المالكي، المتهم من قبل السنة في العراق باضطهادهم.

وعندما غادر الهاشمي البلاد توجه الحقوقي والصحفي القيسي بدوره إلى الإقليم الكردي في شمال العراق؛ بسبب ما كان يقول إنها تهديدات متكررة تلقاها من جهات مجهولة.

وكانت هذه هي المرة الأولى التي يعود فيها القيسي إلى بغداد عندما فقد أثره على الطريق؛ حيث كان في طريقه لقضاء عطلة رأس السنة هناك.

والقيسي يحمل دكتوراه في القانون، وسبق أن شغل منصب رئيس نقابة المحامين في بغداد.

ومعروف عنه أنه صحفي، وينشر مقالات على مواقع الإنترنت تنتقد الحكومة، والمليشيات الخارجة عن القانون.

مكة المكرمة