العراق يفتح معبرين حدوديين مع إيران لإدخال الغذاء

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 19-06-2014 الساعة 20:06
بغداد – الخليج أونلاين


قالت وزارة التخطيط العراقية، إن إيران وافقت على فتح معبرين حدوديين، في جنوب شرق العراق، أمام تجار المواد الغذائية، لإدخال منتجاتهم للبلاد، لتعويض النقص الحاصل في السلع الغذائية، من جراء توقف دخول الشحنات المحملة بالأغذية، من شمال وغرب العراق، بسبب العمليات العسكرية الدائرة هناك.

خلال الأسبوع الماضي، سقطت عدة مدن في شمالي العراق، في مقدمتها الموصل، مركز محافظة نينوى، وتكريت، مركز محافظة صلاح الدين، بيد تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام"، بعد انسحاب قوات الجيش، في تحركات تعتبرها قيادات عشائرية سنية "ثورة شعبية سنية ضد حكومة ظلم وطائفية حكومة (رئيس الوزراء المنتهية ولايته) نوري المالكي الشيعية"، فيما تردد السلطات أنها "هجمات من جماعات إرهابية".

وقال علي الشكري، وزير التخطيط العراقي، في تصريحات اعلامية، اليوم الخميس، إن الوزارة ستكتفي بشهادة المنشأ فقط، للسماح بدخول تلك البضائع، مشيراً إلى أن ذلك سيسمح بدخول تلك المواد بشكل أسرع وبدون مشكلات.

وكان مجلس الوزراء العراقي، قد قرر الاكتفاء بشهادة المنشأ، الصادرة عن الشركات الفاحصة للسلع في بلد المنشأ، دون أخذ عينات عشوائية في المنافذ الحدودية.

ووافق مجلس الوزراء العراقي، يوم الثلاثاء الماضي، على إجراءات لتسهيل استيراد المواد الغذائية الرئيسية، لضمان السيطرة على ارتفاع أسعارها في الأسواق، بسبب المخاوف الأمنية الأخيرة.

ويعتمد العراق منذ عدة سنوات، على استيراد كميات كبيرة من المواد الغذائية المعلبة، والمشروبات الغازية، والفواكه، والخضر، إضافة إلى المواد المنزلية، والأجهزة الكهربائية، من دول عربية وأجنبية، مثل سورية، ومصر، وإيران، والصين، وكانت معظم تلك المواد لا تخضع لفحص للتأكد من صلاحيتها للاستخدام.

وأعلن العراق أكثر من مرة، عن رغبته في زيادة عمليات التبادل التجاري مع دول الجوار، وهي إيران، وتركيا، والأردن، وسورية، والسعودية، والكويت.

ويمتلك العراق نحو 13 منفذاً حدودياً، تربطه مع دول الجوار، فضلاً عن خمسة منافذ جوية، هي مطار السليمانية، وأربيل، والموصل، وبغداد، والنجف، والبصرة جنوباً، وخمسة منافذ بحرية، أهمها ميناء أم قصر، وخور العمية، أما المعابر الحدودية، فهي: الوليد وربيعة مع سورية، ومنفذ طريبيل مع الأردن، ومنفذ عرعر مع السعودية، ومنفذا الشلامجة والمنذرية مع إيران، ومنفذ إبراهيم الخليل الذي يربط العراق بتركيا، ويعد من أبرز المنافذ الحدودية العراقية؛ لكونه يستخدم ضمن مشروع القناة الجافة، التي تربط شرق آسيا وجنوبها، مع أوروبا.

مكة المكرمة