العطية: عاصفة الحزم جاءت بعد رفض الحوثيين كافة الحلول

خالد العطية

خالد العطية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 26-03-2015 الساعة 20:12
القاهرة - الخليج أونلاين


أكد وزير الخارجية القطري خالد بن محمد العطية، أن عملية "عاصفة الحزم" التي بدأتها دول عربية بقيادة السعودية صباح الخميس، "جاءت بعد أن رفضت القوى اليمنية المنقلبة على الشرعية كافة الحلول التي قدمتها دول مجلس التعاون الخليجي لحفظ وحدة واستقرار اليمن والمنطقة بأسرها، وقد جاء ذلك بناء على طلب من الرئيس الشرعي لليمن عبد ربه منصور هادي".

ودعا العطية في كلمته أمام الاجتماع الوزاري العربي بالقاهرة اليوم، الأطراف والقوى السياسية كافة إلى تغليب مصلحة اليمن وشعبه والعمل على استكمال تنفيذ العملية السياسية، وقال: "علينا جميعاً الاصطفاف إلى جانب الشرعية في اليمن ورفض سياسة فرض الأمر الواقع، وذلك للحفاظ على وحدة اليمن وأمنه واستقراره ولن تألو دولة قطر جهداً لتحقيق ذلك".

وأوضح أن هذا الاجتماع يعقد في ظل "أوضاع إقليمية ودولية معقدة وتحديات خطيرة تواجهها أمتنا العربية في شتى المجالات السياسية والاقتصادية والأمنية، "وهو ما يتطلب منا حشد كل الجهود والطاقات من أجل الخروج من الوضع العربي الراهن ومواجهة التهديدات التي يتعرض لها الأمن القومي وتفعيل كافة أوجه العمل العربي المشترك برؤية جديدة تواكب المتغيرات الجارية من حولنا".

في سياق آخر، أكد العطية أن "القضية الفلسطينية تظل في مقدمة أولوياتنا دفاعاً عن الحق والشرعية الدولية، وتأكيداً لاختياراتنا الهادفة إلى تحقيق السلم والاستقرار والأمن والتعايش في منطقة الشرق الأوسط".

وأضاف: "لقد ساندنا مسار السلام لقناعتنا أولاً بأنه خيار استراتيجي لا بديل له في إنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية ثم بتضامننا المطلق مع الشعب الفلسطيني الذي ارتضى المفاوضات والسلام وسيلة لإنهاء الاحتلال".

وشدد العطية على أن مفاوضات السلام بآلياتها المختلفة ومبادراتها المتعددة، في ضوء التعنت الإسرائيلي المستمر قد وصلت منتهاها ولم يعد هناك جدوى لمواصلة هذا المسار في ظل استمرار إسرائيل في عمليات الاستيطان وخطط تهويد القدس والحصار على قطاع غزة وغيرها من الأعمال غير المشروعة الأخرى.

ودعا المجتمع الدولي وعلى رأسه مجلس الأمن، إلى أخذ المبادرة لتحديد الإجراءات والتدابير اللازمة لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية على حدود عام 1967، تحت الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة وضمن خطة عمل سياسية واضحة وفي إطار برنامج زمني محدد.

كما أكد على ضرورة رفع الحصار عن قطاع غزة، وقال: "علينا جميعاً العمل الجاد مع المجتمع الدولي ولا سيما القوى الفاعلة، بالضغط على إسرائيل لإنهاء هذا الحصار".

مكة المكرمة
عاجل

مصادر إعلامية: المندوبة السابقة لدى الأمم المتحدة الأمريكية سامانثا باور تصف بيان ترامب بشأن قضية خاشقجي بـ "العمل البغيض"

عاجل

السيناتور الديمقراطية الأمريكية فاينستاين: لن أصوت لصالح أي مبيعات أسلحة مستقبلية للسعودية بعد بيان ترامب بشأن خاشقجي