"العفو الدولية" تدعو التحالف للإقرار بفداحة خسائر مدنيي الرقة

وقعت انتهاكات بحق المدنيين والممتلكات بالرقة

وقعت انتهاكات بحق المدنيين والممتلكات بالرقة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 05-06-2018 الساعة 19:06
دمشق - الخليج أونلاين


دعت منظمة العفو الدولية كلاً من الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا إلى أن تقرّ بـ "فداحة الخسائر" في صفوف المدنيين خلال عملية استعادة مدينة الرقة السورية من قبضة تنظيم الدولة.

جاء ذلك في تقرير نشرته، الثلاثاء، عشيّة الذكرى السنوية الأولى للعملية العسكرية لقوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة لطرد "داعش" من مدينة الرقة، التي بدأت في 6 يونيو العام الماضي.

وأُعدّ التقرير في ضوء زيارات باحثي المنظمة إلى 42 موقعاً في مختلف أنحاء المدينة المُدمَّرة تعرَّضت لضربات جوية شنّتها قوات التحالف، ومقابلات مع 112 من السكان المدنيين الذين عانوا أهوال المذابح وفقدوا ذويهم.

اقرأ أيضاً :

نيويورك تايمز: 6 أشهر أمام أمريكا للقضاء على "داعش" شرقي سوريا

وحمل التقرير عنوان: "حرب الإبادة: خسائر فادحة في صفوف المدنيين بمدينة الرقة بسوريا"، وأورد رواياتٍ مفصَّلة عن الأحداث تثير شكوكاً في إصرار التحالف على القول بأن قواته بذلت جهداً كافياً للحدّ من الأضرار في صفوف المدنيين.

ويعرض التقرير أربع حالات رمزيّة لعائلات من المدنيين تعرّضت لأضرار جسيمة من جراء القصف الجوي بلا توقّف، فقد فقدت هذه العائلات 90 من الأقارب والجيران، وفقدت عائلة واحدة منها 39 من أفرادها، وقُتل جميع هؤلاء تقريباً نتيجة ضربات جوية لقوات التحالف.

وعلى سبيل المثال؛ فقدت عائلة حشيش 17 من أفرادها أغلبهم نساء وأطفال، على مدى أسبوعين في أغسطس 2017، وذلك على الرغم من محاولات العائلة المتكرّرة للفرار من المدينة.

ولفت التقرير إلى أن غارة جوية شنَّتها قوات التحالف أدّت إلى مقتل 9 من أفراد العائلة، وقُتل 7 منهم وهم يحاولون الفرار عبر طريقٍ كان تنظيم الدولة قد لغَّمه، بينما قُتل اثنان آخران بقذيفة هاون أطلقتها "قوات سوريا الديمقراطية".

أما حالة عائلة بدران فتعبّر بصورة جليّة عن مدى تردِّي الوضع بالنسبة إلى المدنيين الذين تقطّعت بهم السُّبل في الرقَّة.

فعلى مدى عدة أسابيع، قُتل 39 من أفراد العائلة في 4 ضربات جوية منفصلة شنَّها التحالف، بينما كانوا يتنقّلون من مكان إلى آخر داخل المدينة؛ في محاولة مستميتة للابتعاد عن خطوط القتال التي تتغيّر بسرعة، وفق ما أورده التقرير.

وقالت المنظمة في تقريرها: "تهيب منظمة العفو الدولية بالدول الأعضاء في التحالف أن تبادر بإجراء تحقيقات نزيهة ووافية بخصوص الادّعاءات عن الانتهاكات والإصابات في صفوف المدنيين، وأن تقرَّ علناً بمدى وفداحة إزهاق أرواح مدنيين، وتدمير ممتلكات مدنية في الرقَّة".

مكة المكرمة