العُمانيون يبدؤون انتخاب برلمانهم وسط حظوظ أوسع للمرأة

الانتخابات تُشكل خطوة تدريجية نحو الديمقراطية وتوسيع نطاق المشاركة الشعبية

الانتخابات تُشكل خطوة تدريجية نحو الديمقراطية وتوسيع نطاق المشاركة الشعبية

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 24-10-2015 الساعة 13:23
خالد عمر- الخليج أونلاين


بدأ الناخبون العمانيون، منذ صباح اليوم، الإدلاء بأصواتهم لانتخاب 85 عضواً سيمثلونهم في عضوية مجلس الشورى في فترته الثامنة، حيث يتنافس 590 مرشحاً، بينهم 20 امرأة، للفوز بعضوية المجلس.

واستقبلت المراكز الانتخابية، البالغ عددها 107 مراكز، منذ الساعة السابعة صباحاً، في جميع ولايات السلطنة، المواطنين الناخبين والناخبات الذين بدؤوا الإدلاء بأصواتهم في هذه الانتخابات.

وتتواصل الانتخابات طوال اليوم في جميع المراكز حتى الساعة السابعة مساء، مع إمكانية تمديد الوقت في حال استدعى الأمر، وذلك وفقاً لما أعلنته اللجنة الرئيسية للانتخابات.

وتشارك في هذه الانتخابات 20 مرشحة يأملن زيادة عدد المقاعد النسوية في المجلس، وتوسيع دور المرأة في الحياة السياسية، حيث تسعى المرشحات للفوز بأكثر من مقعدين في الانتخابات الحالية، وهي أكبر نسبة حققتها المرأة العمانية خلال أكثر من عقدين من الحضور في المشهد السياسي.

عن مشاركة المرأة، تقول ريا بنت سالم المنذرية، نائبة رئيس اللجنة الوطنية للشباب بالسلطنة: إن "المرأة حاضرة وبقوة في عملية الشورى منذ العصور السابقة، وفي هذا العصر تمتعت بفرص مشاركة فاعلة".

وتعد هذه الانتخابات نقلة نوعية مهمة تجسد تجربة الشورى في السلطنة التي تعتبر متقدمة زمنياً على نظيراتها في المنطقة، وتُشكل خطوة تدريجية نحو الديمقراطية وتوسيع نطاق المشاركة الشعبية، ضمن استراتيجية السلطنة من أجل تحقيق نهضة حديثة، وترسيخاً لمبدأ التدرج الذي تنتهجه منذ السبعينات.

ونشر الحساب الرسمي الخاص بانتخابات الشورى لعام 2015 على تويتر، صوراً تعريفية بالمراكز الانتخابية في كل ولايات السلطنة كالنموذج التالي:

وتشهد سلطنة عُمان حراكاً مجتمعياً مكثفاً استعداداً لانتخابات مجلس الشورى المقررة غداً 25 أكتوبر/ تشرين الأول الحالي، حيث تُعقد الندوات والمؤتمرات الرسمية والشعبية، ليس فقط لتعريف المواطنين الراغبين في الترشح لعضوية المجلس بالقوانين والنظم المتعلقة بالانتخابات، وإنما لتعريفهم بأهمية المشاركة في هذه الانتخابات التي تجرى في مناخ يتسم بالشفافية في ظل حياد الحكومة بين جميع المترشحين.

وكانت وزارة الداخلية العمانية قد بدأت في استقبال طلبات الترشح لانتخابات أعضاء مجلس الشورى البالغ عددهم 84 عضواً، في الفترة من 18 يناير/ كانون الثاني 2015 إلى 5 فبراير/ شباط 2015، ليكون آخر موعد لسحب الترشح 25 أغسطس/ آب 2015.

وفي سياق التشجيع على الإقبال، وجهت وزارة الداخلية العُمانية رسائل عدة للمواطنين، منها: "الإدلاء بصوتك في انتخابات أعضاء مجلس الشورى شراكة فاعلة في بناء حاضر الوطن ومستقبله".

الإدلاء بصوتك في انتخابات أعضاء مجلس الشورى شراكة فاعلة في بناء حاضر الوطن ومستقبله

Posted by ‎انتخابات أعضاء مجلس الشورى 2015‎ on Saturday, October 3, 2015

فاصل اعلاني

شارك في انتخابات أعضاء مجلس الشورى وكن جزءا من بناء الوطن

Posted by ‎انتخابات أعضاء مجلس الشورى 2015‎ on Sunday, October 11, 2015

كما نشرت مقطعاً مصوراً يوضح خطوات التصويت:

خطوات التصويت

خطوات التصويت

Posted by ‎انتخابات أعضاء مجلس الشورى 2015‎ on Wednesday, October 21, 2015

- محطات تاريخية

وفي سياق التعرف على درب العملية الديمقراطية في سلطنة عُمان، لا بد من العودة قليلاً إلى كيفية تطور مجلس الشورى.

فقد كان تطوّر المجلس في عمان هادئاً، حتى من منظار المعايير الخليجية، فنظّمت البلاد التي أصبحت عام 1996 آخر دولة تعتمد دستوراً في مجلس التعاون الخليجي، انتخاباتها الشعبية الأولى عام 2003 لاختيار مجلس يفتقر إلى السلطات التشريعية، ويقتصر تأثيره كله تقريباً على التنمية الاقتصادية.

كان الإقبال على الاقتراع ضئيلاً نسبياً (أقل من 30%، وفقاً لتقرير البلدان الذي يضعه "مؤشر برتلسمان للتحوّل")، ولعل السبب هو أن مجلس الشورى أشبه بـ"مجلس محلي غير مسيَّس"، بحسب الأكاديمي أوزي رابي الذي نقل عنه مركز "كارينغي للشرق الأوسط".

وأُنشئ المجلس في عام 1991 ليحل محل المجلس الاستشاري للدولة، الذي استمر من عام 1981 حتى عام 1991، ويتمتع مجلس الشورى العماني بالشخصية الاعتبارية وبالاستقلال المالي والإداري ومقره محافظة مسقط.

ويتكون من ممثلي ولايات السلطنة الذين ينتخبهم المواطنون في انتخابات عامة مباشرة، ويمثل الولاية عضوان في المجلس إذا كان عدد سكانها 30 ألف نسمة فأكثر، ويمثلها عضو واحد إذا كان عدد سكانها أقل من 30 ألف نسمة. ويفوز بعضوية المجلس الحاصلون على أكبر عدد من الأصوات وفق النتائج الرسمية للانتخابات.

- أهمية الانتخابات

وقال تقرير صادر عن المركز الإعلامي العماني التابع لسفارة السلطنة في القاهرة، إن انتخابات مجلس الشورى العُماني للفترة الثامنة تكتسب أهمية كبيرة في ضوء عدة اعتبارات؛ منها أنها تمثل مرحلة متطورة من العمل البرلماني بالسلطنة تنظيماً وممارسة في قواعد العملية الانتخابية.

وأكد التقرير أن أهم ما يميز انتخابات الفترة الثامنة أن التصويت سيتم باستخدام النظام الإلكتروني عن طريق شاشات اللمس، وتؤكد بحوث استطلاعات الرأي العام ارتفاع نسبة المشاركة المستندة على تطور مستوى الوعي الانتخابي، والصلاحيات التشريعية والرقابية التي يتمتع بها المجلس خلال فترته القادمة؛ ممّا يعزز من التطور وتأصيل الممارسة البرلمانية.

اختر مرشحك لانتخابات أعضاء مجلس الشورى بقناعة

Posted by ‎انتخابات أعضاء مجلس الشورى 2015‎ on Monday, October 5, 2015

ولأول مرة في تاريخه، شهد مجلس الشورى العماني انتخاب رئيسه من بين أعضائه، إذ تمثل هذه الخطوة قراءة واضحة لانتقال المجلس مـن مرحلة تقديم الرأي والمشورة إلى مجال التشريع والرقابة والممارسة الحقيقية.

كما أن انتخابات مجلس الشورى هذه الدورة تستند في الممارسة العملية على نصوص قانون الانتخابات، الذي صدر بموجب المرسوم السلطاني رقم (58/2013م)، والذي نظم لجان الانتخابات المشكلة في كل ولاية وأسند لها جملة من الاختصاصات والمهام، بما في ذلك اللجنة الرئيسية التي تختص بالإعداد والتحضير وتنظيم الانتخابات.

صوتك ... المستقبل المشرق

صوتك ... المستقبل المشرق

Posted by ‎انتخابات أعضاء مجلس الشورى 2015‎ on Sunday, August 23, 2015

فاصل اعلامي اختيار المرشح

اختر الذي تراه متميزا ويمثلك لبناء الوطن

Posted by ‎انتخابات أعضاء مجلس الشورى 2015‎ on Wednesday, September 30, 2015

مكة المكرمة