"الغارديان": حرب غزة عبثية ومصر وسيط غير نزيه

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 22-07-2014 الساعة 11:21
لندن - ترجمة الخليج أونلاين


وصفت جريدة الغارديان البريطانية في افتتاحيتها المسائية الحرب في غزة بأنها "عبثية"، وهي حرب بلا أهداف يدفع ثمنها النساء والأطفال، مشيرة إلى أن مصر تحولت إلى وسيط غير نزيه بالنسبة للفلسطينيين.

وقالت الصحيفة إن أسوأ شيء في القتال الحاصل في غزة هو الحصيلة المرتفعة من الضحايا المدنيين، الأمر الذي ألقى بظل كئيبة على المنطقة، مضيفة أن الحرب ليست على أهداف عسكرية. وتساءلت الصحيفة، كيف يمكن تبرير قتل النساء والأطفال؟ مؤكدة أن مرد ذلك يعود إلى محاولة إسرائيل تحقيق الهيمنة النفسية على الخصم.

وترى الغارديان أن هذه الحرب الرهيبة لا طائل من وراءها، وهي تسعى لتحقيق أهداف سياسية من خلال استهداف المدنيين، ويجب أن تنتهي بسرعة.

الحرب تحولت إلى مسرحية تلعب فيها إسرائيل بمعداتها الحربية وأسلحتها المتطورة؛ فيما تستخدم حماس قدراتها المحدودة واستعداد أفرادها للتضحية بحياتهم لانتزاع صيحات الإعجاب من جمهور كل منهما، حسب الصحيفة.

وأشارت الغارديان إلى أنه في الوقت الذي كان من الممكن فيه لإسرائيل أن تتصرف بعقلانية وتستغل تشكيل حكومة وحدة تضم حماس وفتح للسيطرة على الأنفاق والصواريخ التي تؤرقها في غزة؛ اختارت تل أبيب ألا تستمع لصوت العقل، وكان الحال كذلك أيضاً مع حماس، فحدوث حرب قد يجلب أموالاً للقطاع وقد يخفف من قيود الحصار كما سيزيد من شعبيتها بين أهالي غزة. وتساءلت الصحيفة إن كانت مثل تلك الحرب التي لا هدف ولا طائل منها تستحق الثمن الذي يدفعه الأطفال والسيدات الذين يمثلون معظم القتلى الذين تخطى عددهم 570 شخصاً حتى الآن. وبينت الغارديان أن مهمة شاقة تنتظر جون كيري وزير الخارجية الأمريكي، إذ لم تعد مصر الوسيط الموثوق به من قبل حماس، ويفضل الفلسطينيون قطر أو تركيا للقيام بدور الوسيط.

كما أشارت الجريدة إلى أن هناك مهمة أخرى تتمثل بدفع الحكومة الفلسطينية بين فتح وحماس لتكون فاعلة أكثر، وتساهم في تقليل التوترات، في حين تحتاج إسرائيل إلى إعادة النظر جذرياً بموقفها المعادي من حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية.

وتؤكد الغارديان إلى أنه إن لم يكن هناك اتفاق واسع النطاق، فإن الصواريخ والأنفاق ستعود للظهور عاجلاً أو آجلاً، وستكون هناك حرب أخرى.

مكة المكرمة