"الغارديان": حلب مقبرة ضخمة ومكان يشبه نهاية العالم

عشرات الآلاف محاصرون شرقي حلب وسط شحّ بالمياه والطعام والملجأ

عشرات الآلاف محاصرون شرقي حلب وسط شحّ بالمياه والطعام والملجأ

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 12-12-2016 الساعة 12:56
لندن - الخليج أونلاين


أعلنت صحيفة "الغارديان" البريطانية أن "سقوط شرقي مدينة حلب أمر وشيك"؛ إذ إن "القوات الحكومية السورية سيطرت على أغلبية المناطق التي كانت تسيطر عليها المعارضة خلال الأيام الماضية".

ورأت الصحيفة في افتتاحيتها الاثنين، أن "هذا الأمر سيكون بمثابة بداية النهاية للمعارضة السورية التي سيطرت على المدينة في بداية عام 2012"، واصفة حلب بـ"المقبرة الضخمة"، وأنها "مكان يشبه نهاية العالم".

وتابعت "الغارديان" أن هذه النتيجة أفضى إليها "دعم الغارات الجوية الروسية للقوات السورية الحكومية، وقرار الغرب عدم المشاركة عسكرياً في سوريا، وضعفها الدبلوماسي، وانتخاب دونالد ترامب رئيساً للولايات المتحدة الأمريكية عوضاً عن المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون".

وأشارت إلى أنه ما زال هناك "عشرات الآلاف من السوريين المحاصرين شرقي حلب وسط شحّ في المياه والطعام والملجأ الآمن لهم، فضلاً عن عدم وجود أي مستشفيات".

اقرأ أيضاً :

نيويورك تايمز: خيارات مؤلمة أمام السوريين مع زحف قوات الأسد

ونقلت عن المبعوث الأممي الخاص بسوريا استافان دي مستورا قوله: إن "سقوط حلب لن ينهي الصراع في سوريا المستمر منذ 6 سنوات والنازحين الذي يبلغ عددهم نصف تعداد السكان البالغ 22 مليون نسمة".

وأردفت الصحيفة أن "النصر بالنسبة للأسد سيكون السيطرة على واحدة من كبرى مدن البلاد، إلا أنها تعني أيضاً أنه يسيطر على ثلث الأراضي السورية، فتنظيم (الدولة) يسيطر على المناطق الشرقية في البلاد، كما أنه أعاد سيطرته على مدينة تدمر خلال عطلة نهاية الأسبوع، في معركة عكست الضغوط على الحكومة السورية واعتمادها الكبير على الطيران الروسي"، وفق الصحيفة.

وتتعرض مدينة حلب منذ سبتمبر/ أيلول الماضي لقصف مكثف تنفذه القوات الحكومية السورية مدعومة بسلاح الجو الروسي على نحو خلّف مئات القتلى والجرحى وآلاف النازحين.

وأكد "المرصد السوري لحقوق الإنسان"، أن قوات النظام، مدعمة بالمسلحين الموالين لها، تمكنت من توسيع نطاق سيطرتها داخل أحياء حلب الشرقية، واستعادة حي الصالحين، في القسم الشرقي المتبقي تحت سيطرة الفصائل بمدينة حلب، موسعة نطاق سيطرتها ليتجاوز 90% من مساحة أحياء حلب الشرقية، بعد سيطرتها اليوم على حي الشيخ سعيد بالكامل في القسم الجنوبي من المدينة".

وأشار المرصد إلى أن هذه السيطرة جاءت بعد قصف مكثف لا يزال مستمراً من قِبل قوات النظام على مناطق الاشتباك، وقصف جوي وصاروخي استهدف المناطق ذاتها منذ ما بعد منتصف ليل الأحد/الاثنين، كما تمكنت قوات النظام من السيطرة النارية على أجزاء واسعة من حي الفردوس وما تبقى من حي كرم الدعدع، وفق المرصد.

مكة المكرمة