القرضاوي: الفتوى المنسوبة لي بتحريم الجهاد في فلسطين لا أساس لها

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 09-08-2014 الساعة 19:18
الدوحة - الخليج أونلاين


نفى العلامة الشيخ يوسف القرضاوي، رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، فتوى نسبت له بتحريم الجهاد في فلسطين، مؤكداً أنه خبر مكذوب ولا أساس له من الصحة.

وقال القرضاوي في تغريدات نشرها على حسابه الرسمي على تويتر، أمس واليوم السبت (08/09)، إن "ما نسبته الصحف المزوِّرة إليَّ من تصريح بعدم وجوب الجهاد في فلسطين، أو عدم الحاجة لفتح باب الجهاد، تصريح مكذوب لا أساس له من الصحة".

وأردف القرضاوي "من يعرف سيرتي وتاريخي، ويقرأ رسائلي وكتبي، ويستمع إلى محاضراتي وخطبي، ويتابع أخباري وزياراتي، يوقن تمام اليقين باختلاق هذا التصريح".

وأشار القرضاوي إلى مؤلفاته في القضية الفلسطينية قائلاً "ألفتُ (القدس قضية كل مسلم)، و(درس النكبة الثانية لماذا انهزمنا وكيف ننتصر)، و(فتاوى من أجل فلسطين)، و(فقه الجهاد)، وفرضت فيها الجهاد لتحرير فلسطين".

كما لفت إلى جهود الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الذي يرأسه وجهوده في وسائل الإعلام في هذا الصدد، موضحاً "أصدرنا باسم اتحاد العلماء عدة بيانات منذ بداية الحرب على غزة، وسجلت حلقتين كاملتين على الجزيرة مباشر مصر، دعوت فيهما لنصرة غزة بكل ما يستطاع، طوال حياتي أعلن وجوب الجهاد في فلسطين ضد إسرائيل المحتلة، من سنة 1948م وإلى اليوم".

وقال القرضاوي "لو كان عندي القدرة الآن لأذهب إلى فلسطين لأقاتل لذهبت، وناديت ولا أزال أنادي للجهاد في فلسطين، وقضية فلسطين هي قضيتنا الأولى التي لا تنسى".

وكانت عدة صحف مصرية وفلسطينية نشرت ما قالت إنه فتوى للقرضاوي يحرم فيها الجهاد في فلسطين، ويقول بعدم الحاجة لفتح باب الجهاد، تزامناً مع العدوان على غزة، وتداولها مهتمون عبر شبكات التواصل الاجتماعي.

مكة المكرمة