القصف الروسي يدفع "داعش" للانسحاب إلى محيط "تدمر"

التنظيم عاد للمدينة الأثرية بعد 8 أشهر من طرده منها

التنظيم عاد للمدينة الأثرية بعد 8 أشهر من طرده منها

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 11-12-2016 الساعة 12:47
دمشق - الخليج أونلاين


دفع القصف المكثف والعنيف الذي شنّته الطائرات الروسية عقب سيطرة عناصر تنظيم الدولة على معظم أحياء مدينة تدمر السورية، السبت، عناصر التنظيم للانسحاب منها والتوجّه إلى محيطها، وسط استقدام قوات النظام تعزيزات عسكرية ضخمة إلى جنوب المدينة ومحيطها الغربي، بحسب ناشطين سوريين.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن عناصر التنظيم انسحبت نحو بساتين المدينة جراء القصف الجوي والصاروخي المكثف، وكذلك إلى منطقة وادي الأحمر وجبل الطار، في حين نفّذت طائرات حربية غارات مكثّفة، بعد منتصف ليل أمس وحتى فجر الأحد، على مناطق في محيط ضاحية العامرية شمال تدمر وجبل الطار، وفقاً لشبكة "سي إن إن" الأمريكية.

اقرأ أيضاً :

سوريا: "داعش" يعود إلى تدمر بعد طرده بـ 8 أشهر

من جانبها، أكدت تنسيقية مدينة تدمر وقوع غارات مكثفة على المدينة من قبل الطائرات الروسية، إضافة لقصف شنته مدفعية بشار الأسد. وحذّرت التنسيقية من إمكانية وقوع خسائر كبيرة في صفوف المدنيين الذين ما زالوا في المدينة.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان (هيئة معارضة مقرها لندن)، إن الطائرات الحربية الروسية تنفّذ غارات مكثفة على مناطق في مدينة تدمر بريف حمص الشرقي؛ وذلك عقب سيطرة التنظيم على المدينة بشكل شبه كامل. كما تمكّن التنظيم من السيطرة على الكتيبة المهجورة غرب مطار التيفور، بالإضافة للسيطرة النارية على قلعة تدمر الأثرية غرب تدمر عقب انسحاب قوات النظام منها.

ودخل مقاتلو تنظيم الدولة إلى مدينة تدمر بعد 8 أشهر من طرده منها، لتسجّل قوات النظام السوري تراجعاً أمامها.

مكة المكرمة