القضاء المصري يخلي سبيل أحمد عز بكفالة 14.3 مليون دولار

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 07-08-2014 الساعة 20:14
القاهرة - الخليج أونلاين


أفرجت السلطات المصرية، مساء اليوم الخميس (08/07) عن رجل الأعمال أحمد عز، أحد أبرز رموز نظام الرئيس الأسبق حسني مبارك، والمقرب من جمال مبارك، بحسب ما ذكرت شبكة "رصد" الإخبارية.

وكانت مصادر مطلعة ذكرت في وقت سابق اليوم أن الأجهزة الأمنية المصرية نقلت عز، إلى مقر أمني تمهيداً لإطلاق سراحه، بعد تسديده كفالة هي الكبرى في تاريخ القضاء المصري، بحسب مصدر أمني.

وكانت المحكمة الاقتصادية قررت أمس الأربعاء، إخلاء سبيل رجل الأعمال أحمد عز، أمين تنظيم الحزب الوطني المنحل، بعدما سدد الكفالة المطلوبة المقدرة بـ100 مليون جنيه (14.3 مليون دولار أمريكي تقريباً)، على ذمة 3 قضايا يحاكم فيها.

ويأتي إخلاء سبيل عز بعد ثلاث سنوات قضاها في الحبس على ذمة محاكمته في قضايا فساد مالي، وتربح وإهدار للمال العام اتهم بها، بعد اندلاع انتفاضة 25 من يناير عام 2011.

ففي 3 فبراير/ شباط 2011 صدر أمر من عبد المجيد محمود، النائب العام المصري في حينها، بمنعه من السفر خارج البلاد وتجميد أرصدته، ضمن قائمة طويلة تضم بعض الوزراء في حكومة مبارك، قبل أن يتم القبض عليه في 18 من الشهر ذاته، بتهم تتعلق بـ"الفساد والتربح واستغلال النفوذ والاحتكار".

وقضت محكمة جنايات القاهرة في 15 سبتمبر/ أيلول 2011 بسجنه 10 سنوات، في اتهامه بإهدار المال العام، كما قضت محكمة جنايات الجيزة في 6 مارس/ آذار 2013 بسجنه 37 عاماً، في قضية الاستيلاء على أسهم شركة الدخيلة لتصنيع الحديد، والاحتكار والتربح، والإضرار العمدى الجسيم بالمال العام، قبل أن يتم الاستئناف على الحكم في القضيتين، ولم يصدر فيهما حكم جديد بعد.

واشتهر أحمد عز بقربه الشديد من جمال مبارك النجل الأصغر للرئيس السابق، كما كان معروفاً بأنه الممول الأول لحملة تروج لتوريث جمال حكم مصر.

وشغل عز رئاسة مجموعة شركات عز الصناعية التي تعتبر أكبر منتج للحديد في الوطن العربي، وفق آخر تقرير للاتحاد العربي للصلب، وقدر خبراء ثورته بنحو 18 مليار جنيه (2.8 مليار دولار أمريكي تقريباً).

مكة المكرمة