القنصل السعودي يغادر تركيا بصمت والشرطة تدخل منزله

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/G7wXK5

القنصل السعودي في إسطنبول محمد العتيبي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 16-10-2018 الساعة 18:04
إسطنبول - الخليج أونلاين

غادر القنصل السعودي في إسطنبول، محمد العتيبي، الأراضي التركية عصر الثلاثاء، عائداً إلى بلاده، بحسب ما ذكرت وكالة "الأناضول" التركية، وذلك قبل وقت قصير من تفتيش منزله.

ودخلت الشرطة التركية بيت القنصل بعد قرابة ساعة من سفره، وقال مصدر بمكتب المدعي العام لوسائل إعلامية، إن لديهم مؤشرات على وجود أدلة تتعلق بخاشقجي في بيت القنصل، وسط حديث مصادر تركية عن احتمال وجود جثة خاشقجي في حديقة البيت.

لكن مصدراً أمنياً أفاد لقناة "الجزيرة" أن "الفريق الجنائي ما زال يتفاوض داخل منزل القنصل للسماح له بالتفتيش"، مضيفاً أن "السعوديين يرفضون التعاون وفتح أبواب منزل القنصل الداخلية للمحققين".

وذكرت وسائل إعلامية أن مغادرة القنصل جاءت في ظل وجود نية للمحققين الأتراك بالاستماع لإفادته بعد تفتيش منزله، حيث يعتبر أبرز شاهد على ما حصل يوم الحادث.

كما تتزامن مغادرته مع نشر صحيفة "إيلاف" السعودية، أمس الاثنين، خبراً بأن الرياض ستستدعي بعض مواطنيها الذين كانوا  في إسطنبول وقت اختفاء خاشقجي، بعد ساعات قليلة من سريان أنباء عن صدور توجيهات عليا في المملكة لإجراء تحقيق داخلي حول الحادث؛ بالتزامن مع عمل لجنة تحقيق مشتركة بين الرياض وأنقرة في القضية ذاتها.

وكان العتيبي قد التزم بيته منذ بدء التحقيقات في القضية، وسط تسريبات صحفية عن عثور الشرطة التركية على أدلة لمقتل خاشقجي في القنصلية.

آخر ظهور للعتيبي كان خلال مقابلة مع "رويترز"، يوم السادس من الشهر الجاري، عندما أشرف على جولة للوكالة داخل القنصلية وبدا حينها "مرتبكاً".

كما أفادت شبكة "CNN"، مساء أمس الاثنين، أن السلطات السعودية تعد تقريراً تقر فيه بأن الصحفي خاشقجي "قتل بالخطأ" خلال التحقيق معه داخل القنصلية.

واختفى خاشقجي، المعروف بانتقاده لسياسات ولي العهد، محمد بن سلمان، بعد دخوله قنصلية بلاده، وسط تأكيد بأنه قُتل داخلها من قبل فريق جاء خاصة لذلك.

وتسبّب اختفاء خاشقجي بموجة كبيرة من الانتقادات للسعودية، ومقاطعة واسعة من قبل عدد من الصحف والشخصيات العالمية لها، وتهديدات دولية بقطع العلاقات معها في حال ثبت تورّطها في مقتله.

مكة المكرمة