القوات العراقية تستعيد 4 أحياء جديدة بالموصل من "داعش"

تعتبر هذه المكاسب الكبرى من نوعها في يوم واحد

تعتبر هذه المكاسب الكبرى من نوعها في يوم واحد

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 07-01-2017 الساعة 21:09
بغداد - الخليج أونلاين


قال قائد عسكري عراقي، السبت، إن القوات العراقية استعادت 4 أحياء من تنظيم الدولة في مدينة الموصل، شمالي البلاد، كما اقتربت القوات من الجسر الرابع، أول جسر على نهر دجلة الذي يقسم المدينة.

وكانت القوات العراقية توغلت في أحياء الموصل الشرقية لأول مرة نهاية أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وهو الشهر الذي انطلقت فيه عملية تحرير المدينة من تنظيم الدولة.

وأوضح اللواء مصعب الأحمدي، الضابط في قيادة الفرقة التاسعة بالجيش العراقي، لوكالة الأناضول، أن "قوات جهاز مكافحة الإرهاب والفرقة التاسعة وجهاز الشرطة الاتحادية استعادت السيطرة على أحياء المزارع والأطباء الأولى والثانية، ومنطقة 108 جنوب شرقي الموصل"، والتي تقع على مقربة من ضفاف نهر دجلة.

وأضاف الأحمدي: إن "القوات العراقية تقدمت وسط انهيار في صفوف داعش، وفرار أغلب مقاتليه، مستخدمين الزوارق، إلى الضفة الغربية لنهر دجلة".

اقرأ أيضاً :

العبادي: تركيا ستسحب قواتها من بعشيقة.. يلديريم: سنتوصل لاتفاق

وتابع: أن "القوات المسلحة المشتركة تقف عند تقاطع الجسر الرابع، على مقربة من النهر الذي يقسم المدينة لنصفين، وأنها تستعد للتقدم نحو حي الضابط شرقي الموصل لاستعادة السيطرة عليه بنحو تام".

ويأتي هذا التقدم بعد استعادة حي "الغفران" الذي كان يسمى سابقاً "البعث"، صباحاً، ويقع الحي جنوب شرقي الموصل، ويبعد مسافة 300 متر فقط عن ضفة نهر دجلة.

وتعتبر هذه المكاسب الكبرى من نوعها في يوم واحد، منذ أن بدأت القوات العراقية نهاية ديسمبر/كانون الأول الماضي المرحلة الثانية من الحملة العسكرية، إثر توقف تعبوي دام نحو أسبوع.

من جانبه قال النقيب ضرغام كمال الراوي، الضابط في قوات الرد السريع، نقلاً عن معلومات استخباراتية: إن "طائرة من دون طيار تابعة للتحالف الدولي، قصفت سيارة كان يستقلها المدعو أحمد المهاجر، مسؤول تجنيد المقاتلين في تنظيم داعش، واثنان من مرافقيه، في منطقة باب البيض غربي الموصل".

وأضاف الراوي لنفس الوكالة، أن الضربة الجوية "دمرت السيارة، وقتلت المهاجر ومرافقيه الاثنين".

بدوره أعلن الفريق الركن علي الفريجي، قائد المحور الشمالي لعمليات تحرير الموصل، مقتل 15 مسلحاً وتدمير مواقعهم في قضاء تلكيف الواقع على بعد 12 كيلومتراً من الموصل.

وقال الفريجي: إن "مسلحي التنظيم تسللوا بواسطة عجلات من نوع بيك أب من قضاء تلكيف، وشنوا السبت هجمات على مواقع القوات الأمنية في معمل أدوية الحكماء، مستخدمين الأسلحة المتوسطة والثقيلة".

وتابع: أن "القوات العراقية تمكنت من صدهم وقصف عجلاتهم؛ ما أسفر عن تدمير 3 عجلات وقتل 15 مسلحاً، والاستيلاء على أسلحتهم المتنوعة".

وتستهدف المرحلة الثانية استعادة الأحياء الواقعة على الضفة الشرقية لنهر دجلة؛ تمهيداً للتوغل في القسم الغربي.

وتواجه القوات العراقية صعوبات كبيرة جداً في عملية اقتحام الأحياء السكنية للموصل؛ لاعتماد داعش على العبوات الناسفة والبراميل المتفجرة والسيارات المفخخة، والقناصة وشبكة الأنفاق لتسهيل حركتهم، فضلاً عن ذلك معرفتهم الجغرافية بالمنطقة، إلا أنها تقترب من استعادة الجانب الأيسر من نهر دجلة الذي يقسم المدينة.

مكة المكرمة