القوات العراقية تسيطر على أول أحياء الموصل الشرقية

حاصرت القوات العراقية منطقة كوكجلي قبل يومين

حاصرت القوات العراقية منطقة كوكجلي قبل يومين

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 01-11-2016 الساعة 14:27
أربيل - الخليج أونلاين


قال ضابط رفيع في الجيش العراقي إن قوات "مكافحة الإرهاب" أحكمت قبضتها، الثلاثاء، على أحد الأحياء الشرقية لمدينة الموصل.

وهذا أول توغل للقوات العراقية والمقاتلين المتحالفين معها في المدينة منذ شنِّ أوسع هجوم على تنظيم الدولة في 17 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وقال العميد الركن في قيادة عمليات نينوى أحمد عزيز لـ"الأناضول": إن "قوات جهاز مكافحة الإرهاب (تتبع الجيش) دخلت منطقة كوكجلي، وخلال أقل من ساعتين جرى القضاء على جميع مقاومات التنظيم".

وأضاف أن "نحو 34 مسلحاً من (داعش)، أغلبهم قناصة، كانوا في المنطقة، إلا أن القوات العراقية تعاملت مع مصادر إطلاق النار بحرفية".

وتابع عزيز أن "فرق الجهد الهندسي، التابعة لقوات جهاز مكافحة الإرهاب، باشرت على الفور تطهير الشوارع الرئيسة والطرقات العامة من العبوات الناسفة والبراميل المتفجرة".

اقرأ أيضاً :

"واشنطن بوست: رغم العقبات أمريكا تعتزم شن عملية عسكرية في الرقة

وكانت القوات العراقية تحاصر المنطقة منذ يومين بعد استعادة قرى في طريق الوصول إليها.

وكوكجلي، حي من أحياء الموصل يقع في الطرف الشرقي للمدينة، وكان يُعتبر سابقاً خارجها، إلا أنه مع اتساع رقعتها أصبح ضمنها.

وبشأن سير المعارك في المحور الشرقي، أشار الضابط في قيادة عمليات نينوى إلى أن "الوجهة القادمة لقوات التحرير منطقة الشلالات داخل المدينة".

ولفت إلى أنه "في حال تمكنت القوات من اقتحام الشلالات، فإن القائد العام للقوات المسلحة، حيدر العبادي، سوف يعلن رسمياً عن دخول مدينة الموصل لتبدأ صفحة التحرير النهائية".

وفي الطرف الغربي حيث تشن فصائل الحشد الشعبي هجومها لليوم الثالث، في مسعى للوصول إلى بلدة تلعفر على بعد 65 كم من الموصل، أعلن فصيل نافذ عن انتزاع خمس قرى من قبضة تنظيم داعش.

وقالت منظمة بدر التي يتزعمها هادي العامري المقرب من إيران ووزير النقل العراقي السابق، في بيان تلقت "الأناضول" نسخة منه: إن "قوات بدر ولواء علي الأكبر حررت خمس قرى غربي الموصل".

وأوضحت المنظمة، أن "القرى، هي فرفرة وإمام حمزة وأم سيجان وخبيرات وأم العظام والصياد وأبو حجيرة".

وانطلقت الحملة العسكرية لاستعادة الموصل، فجر يوم 17 أكتوبر/تشرين الأول الحالي، وهي الأكبر منذ اجتياح "داعش"، شمالي وغربي البلاد وسيطرته على ثلث مساحة العراق في صيف 2014.

وتحظى الحملة العسكرية بغطاء جوي من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية. واستعادت القوات العراقية والمتحالفون معها عشرات القرى والبلدات في محيط المدينة من قبضة تنظيم "الدولة"، وتقول بغداد إنها ستهزم التنظيم المتشدد قبل حلول نهاية العام الحالي.

مكة المكرمة
عاجل

ترامب: نشعر بفخر لما تم التوصل له مع كوريا الشمالية التي لم تقم مجدداً بتجارب نووية