القوات العراقية تنتزع آخر جسور الموصل من تنظيم الدولة

خمسة جسور تربط ضفتي نهر دجلة في الموصل خارج العمل

خمسة جسور تربط ضفتي نهر دجلة في الموصل خارج العمل

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 20-06-2017 الساعة 16:04
بغداد - الخليج أونلاين


استعادت القوات العراقية، الثلاثاء، آخر جسر يقع تحت سيطرة تنظيم الدولة بمدينة الموصل، آخر معاقل التنظيم في العراق.

وقال الفريق الركن عبد الأمير رشيد يارالله، في بيان بثه التلفزيون الرسمي: إن "قوات الفرقة المدرعة التاسعة بالجيش حرّرت الجزء الجنوبي من حي الشفاء؛ التي تضم قلعة باشطابيا الأثرية، وسجن الأحداث، ومرقد يحيى أبو القاسم، ودائرة صحة نينوى، وكنيسة ماريا".

وأضاف: "القوات العراقية أحكمت قبضتها أيضاً على الجسر الخامس الرابط بين ضفتي نهر دجلة، والتحمت مع القوات التي تقاتل في منطقة رأس الكور، ضمن المدينة القديمة في الجانب الغربي للمدينة".

ومع السيطرة على الجسر الخامس تكون القوات العراقية قد انتزعت السيطرة على الجسور الخمسة التي تربط بين جانبي المدينة الشرقي والغربي على نهر دجلة، الذي يمرّ وسط المدينة ويشطرها نصفين، لكن الجسور غير صالحة للاستخدام نتيجة تعرّضها لغارات جوية شنّتها طائرات التحالف الدولي عندما كانت القوات العراقية تقاتل في الجانب الشرقي للمدينة قبل أشهر.

اقرأ أيضاً:

الدوحة: مخزون المواد التموينية يكفي السكان 8 أشهر

وفي تصريح لوكالة الأناضول، قال أحمد راجح، النقيب في الجيش العراقي: إن "التقدّم الذي حققته القوات العراقية اليوم مكّنها من تطويق المدينة القديمة" بشكل كامل.

وتابع: "القوات باتت تطوّق المعقل الثاني للتنظيم من جميع الجهات، وهو المجمع الطبي، حيث يبدي التنظيم مقاومة عنيفة فيه، وخاصة قناصته المنتشرين فوق الأبنية".

وتعد منطقة الموصل القديمة التحدي الأبرز للقوات العراقية في حملة استعادة المدينة؛ بسبب أزقّتها الضيقة والمتشعّبة، ما يجعل المركبات العسكرية عاجزة عن دخولها، فضلاً عن اكتظاظها بالمدنيين.

والموصل مدينة ذات كثافة سكانية سنية، وتعد ثاني أكبر مدن العراق، سيطر عليها تنظيم الدولة صيف عام 2014، وتمكّنت القوات العراقية خلال حملة عسكرية بدأت في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، من استعادة النصف الشرقي للمدينة، ومن ثم بدأت في 19 فبراير/شباط الماضي معارك الجانب الغربي.

مكة المكرمة