القيادة الفسلطينية تحيي المقاومة وتدعو إلى تحرك شعبي واسع

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 23-07-2014 الساعة 02:57
رام الله - الخليج أونلاين


أشادت القيادة الفلسطينية بالمقاومة، وما وصفته بالصمود العظيم للشعب أمام المذابح والجرائم المتواصلة، مشددة على أنها ستعمل كل ما بوسعها لينال مرتكبو الجرائم بحق الشعب الفلسطيني عقابهم، ودعت إلى تحرك شعبي واسع ضد الاحتلال.

جاء ذلك في بيان تلاه ياسر عبد ربه أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، عقب اجتماع وصف بـ"الاستثنائي والهام" للقيادة الفلسطينية، في رام الله.

وأكدت القيادة الفلسطينية أن الشعب الفلسطيني بأسره في الداخل والخارج "يقف بصلابة، جنباً إلى جنب، مع غزة هاشم وشعبها المقدام، الذي ينزف في كل ساعة دفاعاً عن الوطن الفلسطيني وحقوق الشعب والمشروع الوطني"، مشيدة بصمود أهل غزة، وبالمقاومة الباسلة ضد جيش الاحتلال الذي "يرتكب المذابح"، على حد وصف البيان.

وأكد البيان أن "غزة البطولة هي الدرع الحامي اليوم، حيث تتقدم الصفوف لتحمي أرضنا وحقوقنا وأهدافنا الثابتة والمقدسة في الحرية والعودة والاستقلال".

ودعت القيادة الفلسطينية الشعب إلى "أوسع تحركٍ شعبيٍ متواصل، تعبيراً عن وقوفنا الثابت مع غزة البطولة، ومقاومتها الباسلة ضد دولة العدوان وجيشها".

وجاء في البيان "القيادة الفلسطينية على ثقة بأن غزة لن تنكسر في ظل التفاف كل شعبنا معها، بجميع الوسائل، حتى يعرف الغزاة أن كل شعبنا العظيم، داخل الوطن وخارجه، لن يترك غزة وحدها، ولن يسمح للعدوان المجرم أن يستفرد بها".

وتسخّر القيادة الفلسطينية كل طاقتها لأجل تحقيق مطالب غزة بوقف العدوان ورفع الحصار، بحسب البيان الذي اعتبرها مطالب الشعب الفلسطيني بأسره.

ودعا البيان قادة العمل الوطني الفلسطيني إلى اجتماع فوري "للإطار القيادي المؤقت" في القاهرة، من أجل تعزيز وحدة الصف الوطني.

ولفتت القيادة في بيانها إلى أنها تثق بأن مصر سوف تواصل رعايتها لوحدة القوى الفلسطينية، ووحدة القرار والموقف الفلسطيني؛ لأجل وقف نزيف غزة، معتبرة أن العدوان ضد غزة لا يتجزأ بين حرب ظالمة ضدها، وبين حصار مدمر حولها، مضيفة أن دحر العدوان يستلزم تضامناً مصرياً راسخاً، فضلاً عن الإرادة العربية والمساندة العالمية.

مكة المكرمة