الكشف عن برنامج إسرائيلي ساعد في اغتيال خاشقجي

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Ld3DqP

التكنولوجيا الإسرائيلية استخدمت في استهداف خاشقجي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 07-11-2018 الساعة 15:22
لندن - الخليج أونلاين

كشف إدوارد سنودن، العميل الاستخباراتي الأمريكي السابق، أن السعودية راقبت تحركات الصحفي جمال خاشقجي قبل اغتياله، من خلال برامج تجسس إسرائيلية.

وأوضح سنودن خلال مشاركته في مؤتمر تقني بتل أبيب من مكان غير محدد في موسكو، مساء أمس الثلاثاء، أن "التكنولوجيا الإسرائيلية استخدمت في استهداف خاشقجي وغيره من الصحفيين في المكسيك ومناطق  أخرى حول العالم".

وأشار إلى مجموعة "إن إس أو" التي تتخذ من "إسرائيل" مقراً لها، والمعروفة ببرنامجها التجسسي "بيغاسوس"، استخدم في تعقب خاشقجي، كما استُخدم في العديد من البلدان "الفقيرة" في مجال حقوق الإنسان، محذراً من أن "شركات كهذه تتزايد بكثرة في كل أنحاء العالم".

وسرّب سنودن عام 2013 الآلاف من الوثائق السرية الأمريكية إلى الصحافة التي تكشف عمليات المراقبة الرسمية الواسعة النطاق للمعلومات الخاصة، والتي بدأت بعد اعتداءات 11 سبتمبر.

ويعيش سنودن منذ ذلك الوقت في المنفى بعد أن اتهمته الولايات المتحدة بالتجسس وسرقة أسرار الدولة، لكنه قال إنه لا يزال يأمل في العودة إلى وطنه الذي يحبه.

وفي 20 أكتوبر الماضي، أقرت الرياض بمقتل خاشقجي داخل قنصليتها في إسطنبول يوم الثاني من الشهر نفسه، إثر ما قالت إنه "شجار"، وأعلنت توقيف 18 سعودياً للتحقيق معهم، في حين لم تكشف عن مكان الجثة.

وقوبلت هذه الرواية بتشكيك واسع، وتناقضت مع روايات سعودية غير رسمية. وأعلنت النيابة العامة التركية أن خاشقجي قُتل خنقاً فور دخوله مبنى القنصلية لإجراء معاملة زواج، "وفقاً لخطة كانت معدة مسبقاً"، وأكدت أن الجثة "جرى التخلص منها بتقطيعها".

كما وُجِّهت اتهامات إلى ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، بتورطه في واقعة اغتيال خاشقجي، وذلك بعدما تبين أن الفريق السعودي الذي نفذ عملية الاغتيال كان من ضمنه عدد من المقربين منه.

لكن اللافت أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو دافع- على عكس قادة المجتمع الدولي- عن بن سلمان، وشدد على ضرورة عدم استغلال قضية خاشقجي في زعزعة استقرار السعودية.

مكة المكرمة