"الكنيست" يقرّ قانوناً للتوسع الاستيطاني في سلوان بالقدس المحتلة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gKabov

قرار الكنيست يعد خطوة سياسية كبيرة وخطيرة جداً في مدينة سلوان

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 20-11-2018 الساعة 14:50
القدس المحتلة - الخليج أونلاين

صدّق برلمان الاحتلال الإسرائيلي (الكنيست)، بالقراءتين الثانية والثالثة (النهائية)، على قانون يسمح بتوسّع تجمّع استيطاني في بلدة سلوان، جنوبي المسجد الأقصى في القدس المحتلة.

وقال المكتب الإعلامي للكنيست، اليوم الثلاثاء، إنه تمّ التصديق على القانون، مساء الاثنين، بأغلبية 63 عضو كنيست، في حين عارضه 41 عضواً.

وأضاف في تصريح مكتوب أن القانون المعدّل يأتي لتنظيم بعض الحالات، ومنها وجود حارة سكنية (استيطانية يهودية) داخل منطقة تم إعلانها "حديقة قومية" مؤخراً، حيث لا يسمح القانون السابق بتطويرها.

ومؤخراً، أعلنت سلطة المحميات الطبيعية الإسرائيلية تحويل أراضٍ في سلوان إلى "حديقة قومية".

وتنشط جمعية "إلعاد" الاستيطانية بوضع اليد على منازل وعقارات فلسطينية في بلدة سلوان.

ويقول فلسطينيون إن سلطات الاحتلال تصادر أراضي فلسطينية تحت مبرّر إقامة "حدائق قومية"، ثم تُحيل هذه الأراضي إلى جماعات المستوطنين.

وقال رئيس لجنة الداخلية البرلمانية عضو الكنيست، يوآف كيش: "جاء هذا القانون ليساعد جمعية (إلعاد) التي تقوم بعمل مقدّس، وليقول بشكل صريح: أنتم تقومون بعمل مقدّس، وعلى كل شعب إسرائيل أن يعتز ويفتخر بكم للمهمّة التي أخذتموها على عاتقكم؛ ألا وهي تجديد مدينة داوُد"، بحسب وصفه.

و"مدينة داوُد"، هو الاسم التوراتي الذي تُطلقه "إسرائيل" وجماعات استيطانية على بلدة سلوان الفلسطينية.

لكن عضو الكنيست من القائمة العربية المشتركة، دوف حنين، قال إن هذا القانون هو بمنزلة "خطوة سياسية كبيرة وخطيرة جداً، هدفها المضيّ قدماً بضم القدس الشرقية".

وأضاف خلال جلسة الكنيست: "هذا القانون لا يضرّ السكان الفلسطينيين فقط، وإنما الجمهور الإسرائيلي أيضاً".

وضاعفت حكومة الاحتلال ثلاث مرات عدد البيوت الاستيطانية في السنة الماضية؛ من 2629 وحدة سكنية في سنة 2016 إلى 6742 وحدة في سنة 2017، وتدلّ وتيرة البناء الحالية على أنه في الربع الأول من سنة 2018، وضعت مشروعات وخطط بناء لمضاعفة عدد الوحدات السكنية 7 مرات مقارنة بالسنة السابقة.

وبحسب إحصائيات فلسطينية رسمية، فإنه منذ مطلع العام 2018، زاد الاستيطان على الأراضي الفلسطينية المحتلة بالضفة والقدس بنسبة 1000%، وتضاعفت موازنة الاستيطان حتى وصلت إلى 600% في نفس العام، وارتفع عدد المستوطنات المقامة على الأراضي المحتلة إلى رقم قياسي وصل حتى 503.

مكة المكرمة