الكويت: الاضطرابات في أوروبا قد تؤخر "الشنغن" أكثر من عام

الأوضاع الأمنية قد تؤخر البت في ملف الكويت وعدد من الدول الخليجية بشأن الإعفاء من تأشيرة الشنغن

الأوضاع الأمنية قد تؤخر البت في ملف الكويت وعدد من الدول الخليجية بشأن الإعفاء من تأشيرة الشنغن

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 06-12-2015 الساعة 18:04
الكويت - الخليج أونلاين


أكد نائب وزير الخارجية الكويتية لشؤون أوروبا، السفير وليد الخبيزي، أن الاضطرابات والأوضاع الأمنية التي شهدتها أوروبا أخيراً، ومشاكل الهجرة واللاجئين "قد تؤخر البت في ملف الكويت وعدد من الدول الخليجية بشأن الإعفاء من تأشيرة الشنغن".

وقال السفير الخبيزي في تصريح صحافي، أمس السبت، إن إيطاليا هي الدولة التي تتبنى وترعى تقديم ملف الكويت بشأن "الشنغن" إلى مفوضية الاتحاد الأوروبي، إلى جانب الدعم الذي تحظى به الكويت من فرنسا وألمانيا وإسبانيا، مشيراً إلى أن المفوضية من ثمَّ تعد الملف كاملاً وترفعه إلى لجنة متخصصة لدراسته ومراجعته وبحث جدواه، وبعد ذلك يرفع إلى البرلمان الأوروبي للمصادقة عليه.

وأوضح أن هذه الخطوات قد تستغرق ما بين ستة أشهر، كحد أدنى، وعام كامل، وقد يتعرض الملف الكويتي بشأن الشنغن للتأخير.

مكة المكرمة