الكويت ترحب بمقترح يمني لاستضافة محادثات السلام

وكيل وزارة الخارجية الكويتية خالد الجار الله

وكيل وزارة الخارجية الكويتية خالد الجار الله

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 27-12-2015 الساعة 23:37
الكويت - الخليج أونلاين


قال مصدر دبلوماسي كويتي، اليوم الأحد، إن بلاده رحّبت بمقترح تقدّم به نائب رئيس الوزراء اليمني وزير الخارجية، عبد الملك المخلافي، يقضي باستضافة الكويت للمفاوضات التي من المقرر أن تجري في 14 يناير/ كانون الثاني المقبل، بين وفدي الحكومة اليمنية و"الحوثيين" وحزب الرئيس السابق علي عبد الله صالح.

وأضاف المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه للأناضول، أن "المخلافي" بحث المقترح خلال لقاءاته مع القيادة الكويتية اليوم الأحد، إذ "رحّبت الأخيرة باستضافة المفاوضات في إطار دعمها لليمن للخروج من أزمته"، لافتاً إلى أن "مصر والأردن مرشحتان أيضاً لاستضافة هذه المفاوضات بعد أن اتخذ قرار بنقلها إلى المنطقة العربية".

وعن الزيارة التي يقوم بها المخلافي إلى الكويت، قال المصدر: إنها جاءت "لإطلاع القيادة الكويتية على آخر المستجدات على الساحة اليمنية"، مضيفاً أن "الحكومة اليمنية بسطت سيطرتها على نحو 70 إلى 75% من الأرض".

وكان رئيس مجلس الوزراء الكويتي بالإنابة، وزير الخارجية الشيخ صباح خالد الحمد الصباح، جدّد اليوم "موقف بلاده الثابت نحو ضرورة التطبيق الكامل للمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني في اليمن وقرار مجلس الأمن 2216 بغية عودة الأمن والاستقرار إلى ربوع اليمن".

جاء ذلك، في لقاء عقده الصباح مع المخلافي، الذي يزور الكويت، بحسب وكالة الأنباء الكويتية.

وبحث الجانبان، مجمل الأوضاع التي تشهدها المنطقة والتطورات الإقليمية والدولية والقضايا محل الاهتمام المشترك، إضافة إلى سبل توطيد العلاقات الثنائية بين البلدين في المجالات كافة.

وكان نائب أمير الكويت ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، التقى الوزير اليمني، بقصر السيف بالعاصمة الكويتية اليوم، وبحث معه "العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تعزيزها وتنميتها بما يخدم مصالحهما المشتركة"، بحسب الوكالة ذاتها.

وانتهت محادثات السلام في سويسرا، في 20 ديسمبر/ كانون الأول الحالي، بين وفد الحكومة اليمنية، والوفد المشترك لجماعة الحوثي وحليفهم صالح، دون إحراز أي تقدم فيما يتعلق بهدف هذه الجولة في إنهاء الحرب الدائرة منذ تسعة أشهر.

مكة المكرمة