الكويت تسقط الجنسية عن معارضَين وأسرتيهما

النائب السابق والمعارض عبدالله حشر عايد البرغش الذي تم سحب الجنسية منه

النائب السابق والمعارض عبدالله حشر عايد البرغش الذي تم سحب الجنسية منه

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 21-07-2014 الساعة 23:45
الكويت - الخليج أونلاين


أسقطت الحكومة الكويتية، الإثنين، الجنسية عن صاحب قناة اليوم الفضائية الموالية للمعارضة، وعن النائب المعارض السابق عبد الله حشر عايد البرغش، وأفراد من أسرتيهما، وذلك بعد أيام من التهديد الذي أطلقته السلطات عقب الاحتجاجات التي شهدتها البلاد في الأسابيع الأخيرة.

وبحسب وكالة الأنباء الكويتية وافق مجلس الوزراء الكويتي خلال اجتماعه الأسبوعي، الإثنين، على مشروع مرسوم بسحب الجنسية الكويتية من أحمد جبر كاظم عافت الشمري، صاحب قناة اليوم الفضائية، وممن يكون قد كسبها معه بطريق التبعية، وذلك وفقاً لأحكام المادة 13 من قانون الجنسية الكويتية.

وتنص المادة (13) من قانون الجنسية الكويتية على أنه يجوز بمرسوم، بناء على عرض وزير الداخلية، سحب الجنسية الكويتية من الكويتي الذي كسب الجنسية الكويتية "إذا استدعت مصلحة الدولة العليا أو أمنها الخارجي ذلك، ويجوز في هذه الحالة سحب الجنسية الكويتية ممن يكون قد كسبها معه بطريق التبعية".

كما نصت المادة على جواز سحب الجنسية "إذا توافرت الدلائل لدى الجهات المختصة على قيامه بالترويج لمبادئ من شأنها تقويض النظام الاقتصادي أو الاجتماعي في البلاد، أو على انتمائه إلى هيئة سياسية أجنبية، ويجوز في هذه الحالة سحب الجنسية الكويتية ممن يكون قد كسبها معه بطريق التبعية".

كما أصدر المجلس أيضاً قراراً بسحب الجنسية الكويتية من كل من النائب المعارض السابق عبد الله حشر عايد البرغش، و3 من أشقائه هم (سعد وناصر ونورة)، وذلك بموجب المادة 21 مكرر (أ) من قانون الجنسية الكويتية رقم 15 لسنة 1959.

وتنص المادة المذكورة على أنه "تسحب شهادة الجنسية الكويتية إذا تبين أنها أعطيت بغير حق بناء على غش أو أقوال كاذبة أو شهادات غير صحيحة، ويكون السحب بقرار من مجلس الوزراء بناء على عرض وزير الداخلية"، ولم يوضح مجلس الوزراء الغش الذي قام به "البرغش" للحصول على الجنسية.

وتأتي تلك القرارت في إطار إجراءت وجهت الحكومة باتخاذها بسبب ما أسمته "الحفاظ على استقرار البلد وهيبة الدولة"، وذلك في أعقاب الاحتجاجات التي شهدتها البلاد خلال الشهر الجاري للمطالبة بإطلاق سراح المعارض البارز والنائب السابق مسلم البراك، الذي كان محبوساً احتياطياً لاتهامه بالإساءة إلى القضاء، قبيل إطلاق سراحه في 7 يوليو/ تموز الجاري.

وكان مجلس الوزراء في اجتماعه السابق قد قام بتكليف وزارة الداخلية باتخاذ جميع الإجراءات الكفيلة "بضمان توافر شروط ومتطلبات شرف المواطنة والانتماء الوطني التي تضمنتها أحكام قانون الجنسية الكويتية رقم 15 لسنة 1959 نصاً وروحاً، وعلى الأخص فيما يتصل بالممارسات التي تستهدف تقويض الأمن والاستقرار"، على حد وصف بيان المجلس.

مكة المكرمة