المالكي يتهم أربيل باحتضان الإرهابيين والبعث

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 09-07-2014 الساعة 15:16
بغداد- الخليج أونلاين


قال المالكي في خطابه الأسبوعي المسجل الذي بثته قناة "العراقية" الحكومية: "لا يمكن السكوت عن أي حركة استغلت الظروف وتمددت (...) ولا يمكن أن نسكت أن تكون أربيل مقراً لعمليات داعش والبعث والقاعدة والإرهابيين".

وكان الأكراد قد سيطروا على مناطق متنازع عليها مع بغداد بعد انسحاب القوات العراقية منها، وعلى رأسها مدينة كركوك (240 كلم شمالي بغداد) الغنية بالنفط، مستفيدين من الهجوم الكاسح الذي يشنه المسلحون منذ نحو شهر في شمالي وغربي العراق.

ووضع رئيس إقليم كردستان العراق مسعود برزاني الأكراد على طريق الانفصال بعدما طلب الاستعداد لتنظيم استفتاء على حق تقرير المصير، في تحد إضافي لوحدة هذا البلد الذي يواجه مسلحين يسيطرون على أجزاء واسعة منه.

ويشوب العلاقة بين بغداد والإقليم الكردي، الذي يملك قوات عسكرية وتأشيرات وعلماً خاص به، توتر يتعلق أساساً بالمناطق المتنازع عليها وبعائدات النفط وصادراته، إذ تقوم الحكومة المحلية في الإقليم بتوقيع عقود مع شركات أجنبية من دون الرجوع إلى الحكومة الفيدرالية التي قررت بسبب ذلك عدم دفع حصة الإقليم من الموازنة السنوية التي تبلغ نحو 17 مليار.

مكة المكرمة