"المرتزقة الروس".. وجه موسكو الحقيقي في سوريا

"فاغنر" نشرت في سوريا 3 آلاف مقاتل منذ 2015

"فاغنر" نشرت في سوريا 3 آلاف مقاتل منذ 2015

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 17-02-2018 الساعة 13:22
لندن - الخليج أونلاين


كشف مقتل عشرات من الجنود الروس في غارات أمريكية على دير الزور (شرقي سوريا)، دوراً جديداً تقوم به الحكومة الروسية في سوريا من خلال تجنيد مرتزقة لدعم نظام بشار الأسد.

وكانت شبكة "بلومبيرغ" الإخبارية الأمريكية كشفت، الثلاثاء 13 فبراير 2018، أن الغارات التي شنّتها الطائرات الأمريكية، قبل هذا التاريخ بأسبوع، قتلت نحو 200 جندي، معظمهم من الروس الذين يقاتلون إلى جانب القوات النظامية السورية، في أعقاب هجوم فاشل على قاعدة للقوات الأمريكية والقوات الكردية بمنطقة دير الزور الغنية بالنفط.

ومثلت هذه الغارة أول مواجهة عسكرية بين واشنطن وموسكو منذ الحرب الباردة، وأظهرت الأخيرة التلكؤ الواضح في الإعلان عن خسائرها حتى أكدت الجمعة 16 فبراير أن من قتل في الغارات هم 5 فقط، مؤكدة أنهم لا ينتمون إلى "الجيش الروسي".

-من هم؟

ووفق بحث أجراه "الخليج أونلاين" وجد أن المرتزقة ينتمون لـ"القوزاق الأرثوذكس الروس" ذهبوا إلى سوريا للدفاع عمَّا يسمونها "روسيا الأم من البرابرة المجانين"، وذلك على غرار إيران التي جندت هي الأخرى مرتزقة من أفغانستان وباكستان والعراق ولبنان للدفاع عمَّا يسمونه "المراقد المقدسة" في سوريا!

لكن وسائل إعلام روسية أشارت إلى الحصيلة أكبر وتفوق 200 قتيل، بحسب موقع "زناك" المحلي، استناداً إلى مصادر داخل الأوساط شبه العسكرية الروسية.

وليس لمجموعة المرتزقة التي أطلق عليها اسم "فاغنر" أي وجود قانوني، كما أن الشركات الأمنية الخاصة محظورة في روسيا، لكن تقارير تقول إن عدد عناصر مجموعة "فاغنر" وصل إلى 1500 في مرحلة من المراحل.

لكن تمت الإشارة مراراً إلى وجود عناصر مقاتلة تسمى "متعاقدين" في سوريا ضمن القوات الروسية، ظهروا في خريف 2015، أي الفترة التي بدأت فيها روسيا شن غارات دعماً لنظام الأسد.

Wagner_Eng

وبحسب وكالة "رويترز" تأسست الشركة على يد العميد السابق في الجيش الروسي ديمتري أوتكين، صديق الرئيس فلاديمير بوتين، ويخضع لعقوبات أمريكية لدور الشركة في تجنيد الجنود الروس السابقين للقتال في شرقي أوكرانيا، وقد شوهد أوتكين خلال مأدبة عشاء أقامها بوتين لقدماء الجنود الروس.

ورغم النفي الرسمي لوجود علاقة للمرتزقة بالجيش الروسي فإن الوقائع تؤكد أنهم يعملون بالتنسيق الكامل مع القوات الروسية، ويتلقون نفس امتيازات عناصر الجيش الروسي، ويتم نقلهم إلى سوريا بواسطة طائرات عسكرية روسية تهبط في القواعد الروسية هناك، ويتلقون العلاج في المستشفيات العسكرية الروسية أسوة بالجنود الروس.

وكانت "بلومبيرغ" كشفت في تقريرها أن نحو 200 من المرتزقة الذين استهدفتهم واشنطن في غارتها يعالجون في مستشفيات عسكرية في موسكو ومدينة سانت بطرسبرغ.

شاهد أيضاً :

"بلومبيرغ" تكشف عن غارات أمريكية قتلت جنوداً روساً في سوريا

ونشر موقع محطة ABC التلفزيونية الأمريكية أواخر العام الماضي، تقريراً مفصلاً تحت عنوان "جيش فلاديمير بوتين السري: آلاف من المقاولين الروس يقاتلون في سوريا"، جاء فيه أن مجموعة "فاغنر" قد نشرت في سوريا 3 آلاف مقاتل منذ 2015.

UuCGOghKSkk

وتحدث التقرير عن دوافع روسيا من إرسال هؤلاء المقاتلين، وأولها أن بوتين الذي يتوقع أن يفوز في الانتخابات الرئاسية قريباً يمكنه القول إن انتصار روسيا في سوريا جاء دون خسائر تذكر في صفوف الجنود الروس، إذ إن المرتزقة يموتون دون ضجيج وليسوا على قيود وزارة الدفاع الروسية.

والسبب الآخر، وفق التقرير، أن المقاولين الروس يتولون حماية المنشآت النفطية والغازية التي يتم استردادها من الجماعات المسلحة، بموجب عقد بين النظام السوري وشركة "ايفرو بوليس" الروسية، حيث ستحصل الشركة على نسبة الربع من عائدات الحقول التي تم استردادها من "داعش" ولمدة خمس سنوات، لكنها باتت اليوم تحت سيطرة قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من واشنطن، وهذا ما يفسر سبب محاولة المرتزقة الروس وقوات الأسد مهاجمة مواقعها في الأسبوع الأول من فبراير 2018.

-يتم نسيانهم

ووفق شهادات جمعتها صحيفة "الغارديان" البريطانية من عائلات وأقارب أشخاص قتلوا في الغارة فإنها تشير إلى أنهم إما خدموا سابقاً في الجيش، أو أنهم مواطنون عاديون وبعضهم لم يسبق أن خدم في الجيش أو المخابرات.

وتقول الصحيفة إن صاحب محل البقالة إيغور كوستوروف (45 عاماً) لم يخدم في الجيش الروسي، وقتل في الغارة الأمريكية، انضم إلى "فاغنر" بحثاً عن فرصة عمل وراتب جيد.

وتنقل الصحيفة عن نادجدا، زوجة إيغور السابقة، قولها إنه "ذهب إلى سوريا لأنه وطني، واعتقد أنه لو لم نوقف داعش في سوريا فإنها ستأتي إلى روسيا"، موضحة أنه قال لها إنه "لو لم يذهب فإن السلطات سترسل شباباً صغاراً لا يمتلكون خبرة".

ويكشف التقرير عن أن زوجته السابقة علمت بخبر وفاته من خلال قنوات غير رسمية، وقالت: "أجمع معلومات عنه من مصادر مختلفة، وأحاول معرفة مكان جثث القتلى"، لافتة إلى أنها عندما سئلت عن سبب عدم اتصال السلطات بها، فإنها تنهدت قائلة: "هذه لعبة سياسية لا أفهمها".

1800

كما تنقل الصحيفة عن يالينا ماتفيفا، أرملة المرتزق ستانيلاف ماتفيف قولها: "لقد رموهم إلى المعركة مثل الخنازير، في كل مكان أرسلوهم إليه كانوا دون حماية".

وينتمي "المرتزق ستانيلاف" إلى بلدة "أسبست"، التي تبعد عن موسكو 1600كم، ويقدر عدد سكانها بـ70 ألف نسمة، وفيها أكبر منجم مفتوح في العالم لـ"المرتزقة والقتلة"، إذ لا يتجاوز راتب الموظف فيها 25 ألف روبل (أي ما يعادل 400 دولار)، ويعاني سكانها من مشكلات صحية، في المقابل فإن الراتب الشهري في شركة "فاغنر" يتراوح ما بين 90 ألف روبل (1300 دولار) إلى 250 ألف روبل.

ولوحظ في خبر مقتل المرتزقة تردد الكرملين في الاعتراف بذلك، علاوة على غياب النعي الرسمي والجنازة العسكرية والتكريمات، وهو ما أثار حنق نادجيدا زوجة "المرتزق إيغور" التي قالت: "البعض يحصل على الميداليات، في حين يدفن آخرون بهدوء ويتم نسيانهم".

مكة المكرمة