المرصد: مقتل 38 من القوات الموالية للأسد في ضربةٍ شرقي سوريا

النظام السوري قال إن الضربة من التحالف الدولي

النظام السوري قال إن الضربة من التحالف الدولي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 18-06-2018 الساعة 10:53
دمشق - الخليج أونلاين


قُتل 38 مسلحاً موالياً لقوات النظام السوري في ضربة جوية بشرقي سوريا قرب الحدود العراقية، ليل الأحد/الاثنين، وفق ما أفاد به المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن، لوكالة "فرانس برس"، صباح اليوم الاثنين: إن "هناك 38 قتيلاً من جنسيات غير سورية تابعين لمليشيات موالية للنظام، في الغارة الليلية على الهري (قرية بمدينة البوكمال)".

وأشار إلى أن الضربة تعد واحدة من "الأكثر دمويةً" ضد المسلحين الموالين للنظام، دون الإشارة إلى الجهة المسؤولة عنها.

اقرأ أيضاً:

"كل شي يتلاشى عدا المقابر".. السوريون يمضون العيد بزيارة الموتى

وكان الإعلام التابع للنظام السوري قد نقل، ليلاً، عن مصدر عسكري، أن التحالف الدولي بقيادة واشنطن استهدف مواقع عسكرية سورية في بلدة الهري بريف دير الزور الجنوبي الشرقي؛ ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى.

وتسيطر قوات النظام وموالون لها على الضفة الغربية لنهر الفرات الذي يقسم محافظة دير الزور إلى قسمين. وتعرَّض، خلال الفترة الماضية، في المنطقة الواقعة جنوبي البوكمال، لهجمات عدة شنها تنظيم الدولة، الذي يتوارى مقاتلوه في المناطق الصحراوية.

وعلى الضفة الشرقية لنهر الفرات، يدعم التحالف الدولي قوات سوريا الديمقراطية (فصائل كردية وعربية) في معاركها ضد التنظيم بجيب لا يزال يسيطر عليه شرقي الفرات على الجهة المقابلة من مدينة البوكمال.

وشهدت محافظة دير الزور الحدودية مع العراق حوادث عدة بين التحالف الدولي من جهة وقوات النظام المدعومة من روسيا من جهة ثانية.

وشنَّ التحالف الدولي ضربات عدة ضد قوات النظام بالمنطقة. وفي فبراير الماضي، أعلنت القيادة المركزية للقوات الأمريكية مقتل نحو مئة عنصر من القوات الموالية للنظام في ضربات شنها التحالف الدولي شرقي دير الزور.

وفي 24 مايو الماضي، قُتل 12 مسلحاً موالياً للنظام، وفق حصيلة للمرصد، بضربات جوية جنوبي البوكمال. واتهمت دمشق التحالف الدولي بتنفيذها، الأمر الذي نفته وزارة الدفاع الأمريكية.

مكة المكرمة