المساجد السنية في ديالى.. أهداف تفجير لـ"الحشد الشعبي"

المساجد السنية تتعرض لعمليات تفجير في العراق

المساجد السنية تتعرض لعمليات تفجير في العراق

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 27-11-2014 الساعة 12:47
بغداد - عمر الجنابي - الخليج أونلاين


في الوقت الذي تعالت فيه أصوات السياسيين والحكومة حول تهديد تنظيم "الدولة" لعدد من المراقد التاريخية والكنائس والحسينيات؛ التزم هؤلاء الصمت حول ما يجري في محافظة ديالى من تفجير للمساجد وتهجير للعوائل وإعدامات ميدانية وخصوصاً في المناطق التي تحرر من قبل متطوعي "الحشد الشعبي" الشيعي في كل من ديالى وصلاح الدين وشمال بابل.

فقد قام متطوعون من الحشد الشعبي خلال تطهيرهم مناطق السعدية وجلولاء والقرى المحيطة بها من سيطرة تنظيم "الدولة"، بتفجير وحرق عشرات المساجد السنية في تلك المناطق، فضلاً عن الإعدامات الميدانية للشباب. كما شهدت كل من السعدية وجلولاء نزوحاً جماعياً لأغلب العائلات خوفاً على أراوحهم من سطوة المليشيات.

وقالت مصادر محلية من داخل محافظة ديالى لـ"الخليج أونلاين"، إن عشرات العائلات السنية تعرضت إلى عملية إبادة جماعية على يد المليشيات التي فجرت منازل ومساجد، وأحرقت بساتين ومزارع في إجراءات تهدف إلى إحداث تغيير ديموغرافي في المحافظة حسب المصدر.

وأوضحت المصادر أن المليشيات فجرت 13 مسجداً شمال شرقي بعقوبة، ومن أبرز هذه المساجد مسجد أبو حنيفة وأم سلمة والتواب في منطقة السعدية والمسجد الكبير شمال شرقي بعقوبة والمرجان وهم يرددون شعارات طائفية.

ومن جهته؛ اتهم ديوان الوقف السني مليشيات شيعية وتنظيم "الدولة" بتنفيذ "عمليات تطهير عرقي ضد أبناء محافظات ومدن بابل وصلاح الدين وديالى والموصل".

وقال رئيس ديوان الوقف السني محمود الصميدعي، في بيان تلاه خلال مؤتمر عقده بمقر الديوان بمنطقة سبع أبكار شمالي بغداد: "إن الإرهاب بدأ يكشر عن أنيابه وينفذ سمومه في جسد العراق".

وأوضح الصميدعي أن الديوان "كما وقف بالضد من تنظيم الدولة وجرائمه المقيتة، نقف اليوم ونستنكر الوجه الآخر والمزيف وهو المليشيات التي عاثت في الأرض فساداً"، وأشار إلى أن أبناء المحافظات السنية يتعرضون إلى إبادة جماعية وتطهير عرقي منظم على يد المليشيات".

وناشد الصميدعي المرجعية الدينية في النجف الأشرف إلى التدخل الفوري وتحجيم المليشيات التي تقاتل في صفوف متطوعي الجهاد الكفائي، الذي دعا إليه السيد السيستاني، وإيقاف نزيف الدم العراقي والقتل والتهجير والابتزاز.

وتعرضت محافظة ديالى ذات التنوع السكاني إلى هجمة وصفت بالشرسة من قبل عناصر المليشيات الشيعية، التي ترافق القوات الأمنية في عملياتها العسكرية ضد تنظيم "الدولة".

وبدوره، اتهم مجلس عشائر ديالى قائد شرطة المحافظة القيادي بمنظمة بدر الشيعية جميل الشمري بدعم ومساندة تلك المليشيات والتغطية على جرائمها، مطالباً رئيس الوزراء بإقالته.

كما طالبوا المجتمع الدولي بالتدخل العاجل لإيقاف المجازر التي ترتكبها تلك المليشيات من دون رادع من قبل الجهات الحكومية والأمنية.

مكة المكرمة