المصادقة على "خارطة طريق" لرأب الصدع في "نداء تونس"

السبسي أعلن تشكيل لجنة تضم 13 عضواً من الحزب مهمتها تحقيق التوافق بين "الفرقاء"

السبسي أعلن تشكيل لجنة تضم 13 عضواً من الحزب مهمتها تحقيق التوافق بين "الفرقاء"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 28-12-2015 الساعة 09:56
تونس - الخليج أونلاين


أقرّ المكتب التنفيذي لحزب "نداء تونس" الحاكم، خلال اجتماعه، أمس الأحد، برئاسة محمد الناصر، "خريطة طريق" قدمتها لجنة حزبية مؤلفة من 13 عضواً، لتحقيق التوافق بين "الفرقاء" داخل الحركة.

وكان 32 نائباً من الحركة قدموا استقالتهم من كتلة "نداء تونس"، في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، قبل أن يعلقوها مؤقتاً، احتجاجاً على ما اعتبروه "تهميش مشروع الحزب".

وأوضح عضو المكتب التنفيذي للحزب، سليم شاكر، في تصريح للصحفيين على هامش الاجتماع "أن خارطة الطريق المقترحة تتضمن 9 نقاط، وعلى رأسها إقرار القانون الداخلي للحزب، واختيار قيادته المؤقتة، إلى حين انعقاد المؤتمر الانتخابي يومي 30 و31 يوليو/ تموز المقبل، بحسب ما أفادت وكالة الأناضول.

وأجمع القياديون بالحزب على نجاح اجتماع المكتب التنفيذي، الذي شهد حضور حوالي 147 قيادياً، إضافة إلى 12 نائباً من مجموعة النواب المنسحبين سابقاً من الكتلة، وهو ما اعتبروه "انتهاء رسمياً للأزمة" داخل الحزب، وفق تصريحاتهم.

وأكد القياديون، في بيان الاجتماع الختامي، "ضرورة أن تحافظ كتلة نداء تونس داخل البرلمان على تماسكها"، موجهين الدعوة إلى جميع القيادات لـ"الالتفاف حول خارطة الطريق".

يذكر أن اجتماع المكتب التنفيذي، شهد غياب الأمين العام المستقيل محسن مرزوق، وبعض القياديين المحسوبين على شقه، في حين شهد حضور جميع أعضاء الهيئة التأسيسية بقيادة حافظ قائد السبسي.

وكان الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي أعلن، في وقت سابق، باعتباره مؤسس حركة نداء تونس، تشكيل لجنة تضم 13 عضواً من الحزب، تتمثل مهمتها في محاولة التوفيق وتحقيق التوافق بين من وصفهم بـ"الفرقاء".

وأعلنت "لجنة الـ 13" التي شكلها السبسي، في العاشر من ديسمبر/ كانون الأول الحالي، عن مؤتمر توافقي في 10 يناير/ كانون الثاني المقبل، ومؤتمر انتخابي في 31 يوليو/تموز المقبل.

ويشهد حزب نداء تونس الذي يقود الائتلاف الحاكم في البلاد، منذ ما يزيد على شهرين، حالة انقسام حادة بين فريقين؛ الأول يدعم أمينه العام المستقيل، محسن مرزوق، والثاني يساند حافظ قائد السبسي نجل الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي.

مكة المكرمة