المعارضة السورية تجمد محادثات أستانة بسبب انتهاك الهدنة

النظام السوري يواصل خرق الهدنة

النظام السوري يواصل خرق الهدنة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 03-01-2017 الساعة 09:25
إسطنبول- الخليج أونلاين


قررت فصائل المعارضة السورية في بيان مشترك تجميد أي محادثات بشأن مشاركة محتملة في مفاوضات سلام سورية تعدها موسكو في كازاخستان، ما لم يوقف النظام وحلفاؤه المدعومون من إيران انتهاكات وقف إطلاق النار.

وأضافت فصائل المعارضة، الاثنين: إن "إحداث النظام وحلفائه لأي تغييرات في السيطرة على الأرض هو إخلال ببند جوهري في الاتفاق، ويعتبر الاتفاق بحكم المنتهي ما لم يحدث إعادة الأمور إلى وضعها قبل توقيع الاتفاق"، الذي توسطت فيه روسيا وتركيا وبدأ تنفيذه يوم الجمعة الماضي.

وقال البيان الذي وقع عليه عدد من فصائل المعارضة، أغلبها يعمل تحت مظلة الجيش السوري الحر: "النظام وحلفاؤه استمروا بإطلاق النار، وأحدثوا خروقات كثيرة وكبيرة".

وأيد مجلس الأمن الدولي، السبت الماضي، اتفاق وقف إطلاق النار الذي من المقرر أن تعقبه محادثات سلام في أستانة عاصمة كازاخستان.

وقال بيان المعارضة إن الانتهاكات الرئيسية لاتفاق وقف إطلاق النار وقعت في منطقة وادي بردي، الخاضعة لسيطرة المعارضة إلى الشمال الغربي من دمشق، حيث تحاول قوات النظام ومليشيات حزب الله اللبنانية المدعومة من إيران تحقيق تقدم في حملة متواصلة.

ويحاول نظام الأسد السيطرة على المنطقة حيث يوجد نبع رئيسي يزود النظام بأغلب احتياجاته من المياه. وتقع المنطقة أيضاً على طريق إمداد رئيسي من لبنان إلى العاصمة السورية تستخدمه مليشيات حزب الله.

وعلى غرار اتفاقات مماثلة سابقة في سوريا كان وقف إطلاق النار هشاً منذ البداية؛ حيث اندلعت اشتباكات متكررة في بعض المناطق، لكنه صمد إلى حد بعيد في مناطق أخرى.

وتشكك فصائل المعارضة في قدرة روسيا على الضغط على النظام وحلفائه للالتزام بشروط اتفاق وقف إطلاق النار.

مكة المكرمة