المعارضة السورية تحرر إدلب من براثن الأسد

تدمير تمثال الرئيس السابق حافظ الأسد وسط إدلب

تدمير تمثال الرئيس السابق حافظ الأسد وسط إدلب

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 28-03-2015 الساعة 19:36
إدلب - الخليج أونلاين


أعلنت فصائل المعارضة السورية المنضوية تحت غرفة عمليات جيش الفتح، السيطرة على مدينة إدلب بشكل كامل بعد 5 أيام من المعارك العنيفة مع قوات نظام بشار الأسد.

وجاء الإعلان بعد أن تمكنت فصائل المعارضة من السيطرة على مبنى المحافظة، والمربع الأمني الذي يضم تجمعات الوحدات الأمنية المختلفة، وقوات الجيش السوري، و"الشبيحة".

وأكد القائد العسكري في جيش الفتح، أسامة أبو إبراهيم، لمراسل الأناضول، أنهم "أحكموا السيطرة على مبنى الأمن الجنائي، والأمن الجوي، ومبنى البريد، والسجن المركزي، وغيرها من المراكز الأمنية، ومؤسسات الدولة في المدينة"، لافتاً إلى "أن قوات المعارضة نقلت المدنيين في المدينة إلى أماكن آمنة؛ تفادياً لقصف طائرات النظام".

وأشار "أبو إبراهيم" إلى "مقتل عدد كبير من قوات النظام خلال عملية السيطرة على المدينة، إلى جانب إلقاء القبض على 40 شبيحاً تنكروا بزي مدني وحاولوا الفرار"، لافتاً إلى "أن قوات النظام التي كانت متمركزة في المدينة فرت إلى معسكر المسطومة جنوب مدينة إدلب".

من جهتها ذكرت مسار برس، أن كتائب المعارضة تسيطر على حاجز الطرشة على الطريق الرابط بين إدلب والمسطومة، في حين بثت المعارضة المسلحة تسجيلاً قالت فيه إن مقاتليها يقومون الآن بتمشيط قلب المدينة.

وكانت قوات المعارضة أعلنت فجر السبت، سيطرتها على دوار الساعة والمتنبي والكرة في مركز مدينة إدلب، لتتمكن بذلك من السيطرة على أكثر من 14 حاجزاً عسكرياً في المدينة.

وذكرت وكالة سوريا مباشر أن كتائب المعارضة أعلنت عن معركة للسيطرة على قرية معترم في أريحا بريف إدلب، في حين قامت مروحيات النظام بإلقاء براميل متفجرة على مدينة خان شيخون بريف إدلب.

يذكر أن الفصائل المشاركة في غرفة عمليات جيش الفتح هي، حركة أحرار الشام الإسلامية، وجبهة النصرة، وفيلق الشام، وألوية صقور الجبل، وعدد آخر من الفصائل.

مكة المكرمة