المعارضة السورية ترفض مشاركة إيران في "فيينا 2"

المعارضة اعتبرت إيران شريكاً للنظام السوري في مواجهة الثورة

المعارضة اعتبرت إيران شريكاً للنظام السوري في مواجهة الثورة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 28-10-2015 الساعة 17:19
إسطنبول - الخليج أونلاين


أكد عضو الهيئة السياسية في الائتلاف الوطني السوري، موفق نيربية، على وجوب موافقة إيران على بيان جنيف 1، وقرارات مجلس الأمن، ووقف عدوانها وسحب جميع قواتها ومليشياتها التي تقاتل إلى جانب نظام الأسد قبل إشراكها في أي عملية سياسية حول سوريا.

ولفت نيربية في بيان له إلى "أن إيران كانت مُعطلة لكافة محاولات الحل السياسي، ومشاركة بقوة في عمليات القتل والتهجير بحق الشعب السوري"، محذراً من أن "تُفشل إيران الجهود الدولية في حال مشاركتها بالمحادثات القادمة في فيينا، وخاصة أن الجميع بات يتفق على رحيل بشار الأسد ووحدة سوريا التي تتعاكس مع رغباتها".

من جانبه رفض عضو الهيئة السياسية فايز سارة، أن تشارك إيران في أي محادثات سياسية حول سوريا، معتبراً أنها "ليست طرفاً محايداً فيما يجري؛ بل هي شريك لنظام الأسد في قتل السوريين وتحتل ومليشيات تابعة لها منها حزب الله الإرهابي أراضي سوريا"، حسب وصفه.

ولفت سارة في تصريحات نقلها موقع الائتلاف الوطني السوري إلى "أن إيران لم توافق على بيان جنيف 1 حتى اللحظة وقرار مجلس الأمن 2118، والذي وافقت عليه جميع الدول على أن يكون أساس الحل السياسي في سوريا".

وقال: "إن إشراك إيران في بداية المحادثات السياسية له أثر سلبي، وسيؤدي إلى تقويض العملية السياسية، وخاصة أن قادة الحرس الثوري الإيراني يقودون المعارك منذ عام 2012 ضد الجيش السوري الحرّ لمنع سقوط نظام الأسد".

وأعلنت الناطقة باسم وزارة الخارجية الإيرانية، الأربعاء، أن وزير الخارجية محمد جواد ظريف سيتوجه في نهاية الأسبوع إلى فيينا للمشاركة في محادثات دولية حول سوريا.

ونقل عنها التلفزيون الرسمي قولها: "لقد تسلمنا الدعوة، وتقرر أن وزير الخارجية سيشارك في المحادثات".

وكانت وكالة فارس الإيرانية للأنباء أعلنت، الأربعاء، نقلاً عن وزارة الخارجية الإيرانية، أن طهران تلقت دعوة لحضور محادثات تجري في فيينا يوم الجمعة القادم لبحث كيفية إنهاء الصراع السوري، وأنها تبحث ما إذا كانت ستشارك فيها.

ونسبت الوكالة إلى مرضية أفخم قولها: "تحدث وزير خارجية إيران محمد جواد ظريف ونظيره الروسي هاتفياً أمس واليوم بشأن سوريا والقمة القادمة في فيينا، والمشاركة الإيرانية قيد البحث".

من جهة أخرى، أعلن مصدر دبلوماسي روسي في موسكو، الأربعاء، أن وزراء خارجية روسيا والولايات المتحدة والسعودية وتركيا سيعقدون اجتماعاً مساء الخميس في فيينا لبحث النزاع السوري.

مكة المكرمة