المعارضة السورية تستعيد مواقع في جبل "التركمان"

المعارضة قتلت 14 عنصراً لقوات النظام

المعارضة قتلت 14 عنصراً لقوات النظام

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 11-02-2016 الساعة 16:46
دمشق - الخليج أونلاين


أحرزت فصائل المعارضة المسلحة، اليوم الخميس، تقدماً في منطقة جبل التركمان في ريف اللاذقية، بعد سلسة هزائم كانت قد تكبدتها في المنطقة الشهر الماضي، إثر القصف العنيف والكثيف من قبل المقاتلات الروسية الذي تقدمت على إثره قوات النظام ومليشيات إيرانية وشيعية أخرى.

وقال أبو اليزيد، مسؤول الإعلام العسكري في حركة أحرار الشام، إن قوات المعارضة سيطرت على قرية "قورجة" وتلة "الحياة" المجاورة لها، وقتلت 14 عنصراً من قوات النظام إثر اشتباكات معها استمرت لساعات في المنطقة، وفق ما نقلت وكالة الأناضول.

وأظهر مقطع مصور بثه نشطاء على شبكات التواصل الاجتماعي، صوراً لعدد من الجثث التي قيل إنها لقتلى من قوات النظام سقطوا في الاشتباكات برصاص الثوار.

وأوضح أبو اليزيد أن فصائل المعارضة اغتنمت من قوات النظام سيارتين إحداهما مزودة بمدفع مضاد طيران عيار 12.7، إلى جانب كمية من الذخائر والأسلحة الخفيفة.

وأضاف أن أهمية القرية والتلة الاستراتيجية التي سيطرت عليها المعارضة تأتي من كونهما يقعان في منطقة جبل "عالية" المشرف على كثير من المناطق الخاضعة لسيطرة قوات النظام في جبلي "التركمان" و"الأكراد"، كما أن تلة الحياة هي صلة الوصل بين الجبلين.

وفي سياق متصل، أشار أبو اليزيد إلى أن حركة أحرار الشام استهدفت مركزاً لضباط روس ومن جنسيات أخرى في تلة "غزالة" بجبل الأكراد شمال غرب بلدة "سلمى" التي سيطر عليها النظام مؤخراً، بقذائف المدفعية وصواريخ محلية الصنع، مؤكداً وقوع قتلى وجرحى في صفوفهم، دون أن يورد تفاصيل إضافية.

وكانت قوات النظام السوري قد شنت منتصف الشهر الماضي هجوماً واسعاً على جبلي التركمان والأكراد بريف اللاذقية، بإشراف مباشر من ضباط روس، تمكنت خلالها من السيطرة على مساحات واسعة من الجبلين؛ أهمها برج زاهية وبلدة ربيعة بجبل التركمان وبلدة سلمى بجبل الأكراد.

مكة المكرمة