المعارضة السورية تعود لمواجهة النظام بالقلمون

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 22-06-2014 الساعة 14:33
دمشق- الخليج أونلاين


شهدت الساعات الماضية، اليوم الأحد، عودة مقاتلي قوات المعارضة السورية لمواجهة القوات النظامية، في منطقة القلمون شمال دمشق، حسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان، بعدما كانت المواجهات تراجعت منذ نحو شهرين، إذ سيطرت القوات النظامية ومليشيا حزب الله منتصف أبريل/ نيسان الماضي بشكل شبه كامل على منطقة القلمون بعد معارك عنيفة استمرت أشهراً.

وأوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن، في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس، أن مقاتلي المعارضة الذين لا يزالون مختبئين في تلال ومغاور وأودية في جبال القلمون، بعد انسحابهم من قراها وبلداتها خلال الشهرين الماضيين، نفذوا خلال الأيام الماضية سلسلة عمليات مباغتة على مواقع وحواجز لقوات النظام وحزب الله اللبناني، في سهل رنكوس وقرى مجاورة، ما اضطر بعض قوات النظام إلى الانسحاب منها، مشيراً إلى أن هذه المواجهات خلال الأسبوعين الماضيين، أوقعت قتلى في صفوف الطرفين، بينهم 14 قتيلاً على الأقل من حزب الله.

ويقدر المرصد أن ثمة أكثر من ألفي مقاتل لا يزالون موجودين في جرود القلمون.

وبث التلفزيون السوري من جهته صوراً من رنكوس ومحيطها، قائلاً: إن الجيش سيطر على "بعض التلال المشرفة على سهل رنكوس، بعد طرد مجموعات كانت تسللت من الداخل اللبناني".

تجدر الإشارة إلى أن للقلمون حدود طويلة مع بلدة عرسال اللبنانية، المتعاطفة مع المعارضة السورية.

مكة المكرمة