المعارضة تطالب مجلس الأمن بالتحقيق الفوري بمجزرة إدلب

يكرر النظام استخدام الغازات الكيماوية المحرمة

يكرر النظام استخدام الغازات الكيماوية المحرمة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 04-04-2017 الساعة 11:41
دمشق - الخليج أونلاين


دعت المعارضة السورية، مجلس الأمن الدولي، بعقد جلسة طارئة على خلفية "الجريمة" التي حدثت في ريف إدلب الجنوبي، وفتح تحقيق فوري، واتخاذ ما يلزم من تدابير تضمن محاسبة المسؤولين والمنفذين والداعمين المتورطين فيها.

وقُتل 100 شخص وأُصيب نحو 400، إثر استهداف طيران النظام السوري، صباح الثلاثاء، مدينة خان شيخون في ريف إدلب الجنوبي، بقصف عنيف بقنابل تحوي مواد كيماوية سامة تسببت في حالات اختناق.

وفي وقت سابق، أفاد موقع "أورينت.نت"، بأن "القصف استهدف بلدة خان شيخون جنوبي إدلب، حيث ارتقى 70 شهيداً على الأقل، إلى جانب 300 مصاب في حصيلة مرجحة للارتفاع نتيجة خطورة الحالات"، وأضاف المراسل أن "المصابين أُسعفوا إلى المشافي القريبة بما فيها مشافٍ ونقاط طبية في كفرنبل ومعرة النعمان وحاس، علماً أن الطيران الحربي شن غارات مماثلة على مدينتي كفرنبل ومعرة النعمان".

اقرأ أيضاً:

شاهد: مقتل 70 وإصابة 300 في مجزرة للنظام بالكيماوي بريف إدلب

وأكد بيان لـ"الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية"، أن "الفشل في القيام بذلك، سيُفهم كرسالة مباركة للنظام على أفعاله ومن ثم بمثابة صمت دولي وربما تورط في المسؤولية عن تلك الجرائم".

وقال البيان: إن "الأسد يرتكب جريمة مروعة في خان شيخون باستخدام الغازات السامة، ضحاياها أطفال ونساء".

إدلب  (2)

وتؤكد الصور الأولى القادمة من هناك، "وقوع جريمة مروِّعة تتشابه من حيث الطبيعة مع الجريمة التي وقعت في الغوطة الشرقية لدمشق صيف عام 2013، والتي مررها المجتمع الدولي دون حساب أو عقاب"، وفق البيان.

إدلب  (1)

إدلب  (5)

وارتكبت طائرات النظام مساء الاثنين، مجزرة أخرى بحق المدنيين في مدينة دوما شرقي دمشق راح ضحيتها 32 قتيلاً بينهم نساء وأطفال، بالإضافة إلى عشرات الجرحى.

ويكرر النظام استخدام الغازات الكيماوية والسامة والمحرمة، وارتكاب جرائم الحرب وقصف المناطق المدنية، في خرق لميثاق جنيف، ولقرارات مجلس الأمن 2118، 2209، 2235، 2254.

إدلب  (4)

إدلب  (3)

ويدعو الائتلاف إلى تفعيل المادة 21 من قرار مجلس الأمن 2118، والتي تنص على أنه في حال عدم امتثال النظام للقرار، بما يشمل نقل الأسلحة الكيماوية أو استخدامها؛ فإنه يتم فرض تدابير بموجب الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة.

الجدير بالذكر أن ريف إدلب الجنوبي يتعرض لحملة قصف جنونية منذ منتصف مارس/آذار الماضي، فقد شن طيران النظام وروسيا عدة غارات جوية، بشتى أنواع الأسلحة الثقيلة، تسببت في مقتل وإصابة العشرات من المدنيين، فضلاً عن الدمار الكبير الذي لحق بالمنطقة.

مكة المكرمة