المعلّم: واشنطن تطبق "أجندات خاصة" بدعم "المعتدلين" بسوريا

وليد المعلم على منبر الأمم المتحدة

وليد المعلم على منبر الأمم المتحدة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 29-09-2014 الساعة 19:16
نيويورك - الخليج أونلاين


هاجم وليد المعلم، وزير خارجية النظام السوري، الولايات المتحدة متهماً إياها بالعمل على "تقديم أجندات سياسية خاصة من خلال دعم ما تصفه بـالمعارضة المعتدلة في سوريا".

وقال المعلم، في كلمة بلاده أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، الاثنين: إن "السلاح والمال والتدريب الذي يتم تقديمه لمجموعات يسمونها معتدلة، إنما يشكل وصفة لزيادة العنف والإرهاب وسفك دماء السوريين وإطالة أمد الأزمة السورية، بهدف تحقيق أجندات سياسية خاصة".

وطالب المعلم بـ"وقف الدول التي تسلح وتدعم وتدرب وتمول وتهرب أفراد هذه الجماعات الإرهابية إلى سوريا، وتجفيف منابع الإرهاب، في حال ضربنا الإرهاب عسكرياً، وبقيت تلك الدول تفعل ما تفعله، فهذه دوامة لن يخرج المجتمع الدولي منها لعقود".

ودعا إلى تطبيق القرار الدولي رقم 2178 الذي صدر في 24 سبتمبر/أيلول الجاري، القاضي بمنع تدفق المقاتلين الأجانب على تنظيم "الدولة"، قائلاً: إنه "منذ صدور القرار لم نلمس أي تحرك جدي لتطبيقه.. لم نلمس أي شعور حقيقي بالخطر والعمل على أساسه من قبل أي دولة إقليمية".

وحول توقف المفاوضات بين النظام السوري والمعارضة، قال وليد المعلم إن دمشق "مستعدة للحل السياسي في سوريا والحوار مع كل الوطنيين الشرفاء المعارضين للإرهاب في سوريا، وبين السوريين أنفسهم وعلى الأرض السورية".

ووصف العقوبات الاقتصادية التي تفرضها واشنطن ودول الاتحاد الأوروبي على النظام السوري بأنها "غير أخلاقية وتتناقض مع القانون الدولي ومبادئ التجارة الحرة"، داعياً إلى رفعها.

مكة المكرمة
عاجل

"الخليج أونلاين" ينشر فحوى 3 تسجيلات لاغتيال خاشقجي