المغرب.. اعتقال 20 ناشطاً بتهمة المساس بالأمن

الاعتقالات وقعت يومي الجمعة والسبت

الاعتقالات وقعت يومي الجمعة والسبت

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 28-05-2017 الساعة 09:49
الرباط - الخليج أونلاين


اعتقلت السلطات المغربية 20 ناشطاً من المنتمين لـ"الحراك الشعبي" في الحسيمة، ووجهت لهم تهمَ تلقي تمويلات خارجية، والعمل على زعزعة الاستقرار والمساس بالنظام، وذلك بعد يوم واحد من مواجهات دامية بين أجهزة الأمن والمتظاهرين في الإقليم الواقع شمالي البلاد.

وأعلن المدعي العام لدى محكمة الاستئناف بالحسيمة، السبت، أن الفرقة الوطنية للشرطة القضائية أوقفت (خلال اليومين الماضيين) 20 شخصاً؛ للاشتباه في ارتكابهم جنايات وجنحاً تمس بالسلامة الداخلية للدولة، وأفعالاً أخرى تشكل جرائم بمقتضى القانون.

وكانت اشتباكات قد اندلعت، الجمعة، في مدينة الحسيمة، بعد أن حاولت السلطات اعتقال الناشط ناصر زفزافي زعيم "حراك الريف" الذي بات مطلوباً للقضاء بعدما قاطع إمام مسجد أثناء إلقائه خطبة الجمعة الماضية؛ اعتراضاً على محاولة الأخير تعبئة الناس ضد الحراك.

وأفادت تحريات الشرطة القضائية بتوفّر شبهة استلام الموقوفين تحويلات مالية، ودعماً لوجستياً من الخارج؛ بغرض القيام بأنشطة دعائية من شأنها المساس بوحدة المغرب وزعزعة الأمن، حسب ما نشرته وكالة المغرب العربي للأنباء، الأحد.

وأوضح بيان المدعي العام أن الموقوفين توافرت ضدهم قرائن إهانة ومعاداة رموز المملكة في تجمعات عامة، والمشاركة في ارتكاب جنايات وجنح تمسّ النظام العام وسلامة موظفين عموميين، مشيراً إلى تورطهم في التظاهرات التي وقعت بالحسيمة وإمزورن وبني بوعياش، وما ترتب عليها من "تخريب"، على حد وصف البيان.

اقرأ أيضاً:

إحالة 11 شخصاً لقاضي التحقيق المغربي في قضية "بائع السمك"

ومساء السبت، تدخلت الشرطة بقوة لمنع أي تظاهرة كبيرة في الحسيمة دعماً لزفزافي الذي يتزعم حركة الاحتجاج التي تهزّ المنطقة منذ ستة أشهر، والمتواري عن الأنظار والقضاء يبحث عنه.

واستمرت الاشتباكات نحو ساعة، لكنها توقفت بحلول منتصف الليل، حيث انتشرت قوات مكافحة الشغب في الشوارع، وخصوصاً في الساحة الكبرى للمدينة، بحسب وكالة "فرانس برس".

وكانت صدامات عنيفة وقعت ليل الجمعة - السبت، وأسفرت عن إصابة ثلاثة من أفراد الشرطة بجروح خطيرة، في حين انتشرت قوات حفظ النظام بالزي العسكري واللباس المدني بأعداد كبيرة في المدينة، التي يبلغ عدد سكانها 56 ألف نسمة.

ويشهد إقليم الحسيمة في منطقة الريف احتجاجات واسعة منذ أن قتل بائع سمك سحقاً داخل شاحنة نفايات نهاية أكتوبر/ تشرين الأول 2016.

ومع الوقت اتخذت الحركة الاحتجاجية التي يقوم بها ناشطون محليون بعداً اجتماعياً وسياسياً، مع المطالبة بتنمية منطقة الريف المهمشة، والتي سبق أن ظهرت بها عدة حركات للتمرد.

وذكرت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، أن 28 شخصاً على الأقل تم توقيفهم في الساعات الـ 48 الأخيرة، بينهم محمد جلول، الناشط الذي أفرج عنه مؤخراً، وعدد من الناشطين المعروفين في الحركة الاحتجاجية الذين ينشرون الوقائع اليومية لنشاطات "الحراك" على شبكات التواصل الاجتماعي.

وتسعى الحكومة منذ سنوات إلى احتواء الاستياء. وبادرت إلى عدد من الإعلانات المتعلقة بتنمية اقتصاد المنطقة، وأرسلت وفوداً وزارية خلال الأشهر الستة الأخيرة، لكنها عجزت عن تهدئة الاحتجاجات.

مكة المكرمة